إعلان

وزير العدل: تجربة المحاكمة عن بعد سيستمر العمل بها خلال المرحلة المقبلة

أفاد وزير العدل محمد بنعبد القادر ، اليوم الجمعة ، بأن تجربة المحاكمة عن بعد التي انطلقت بالمحاكم خلال شهر أبريل الماضي ، س يستمر ي العمل بها خلال المرحلة المقبلة.

إعلان

إعلان

وتابع السيد بنعبد القادر ، في لقاء تواصلي عن بعد ، مع المديرين الفرعيين ورؤساء كتابة الضبط وكتابة النيابة العامة، أن هناك سعيا لتطوير هذه التجربة وتجويدها وتقعيدها وتأطيرها من الناحية التشريعية من خلال نص تشريعي سيحال ، خلال الأسابيع القليلة المقبلة ، على مسطرة المصادقة والاعتماد، معلنا أن مذكرة تفاهم مع المندوبية العامة لإدارة السجون و إعادة الإدماج سيتم توقيعها في الأسبوع المقبل من أجل توفير الأنترنيت عالي الصبيب لهذه الخدمة ، ضمانا لجودة الصوت والصورة وعدم انقطاع الاتصال.

ودعا ، بالمناسبة ، المشاركين في هذا اللقاء الذي خصص للإخبار بمخرجات اجتماع لجنة التنسيق المركزية واستشراف آفاق المرحلة المقبلة، إلى المساهمة الفعالة لتعزيز نجاح هذه تجربة المحاكمة عن بعد، والتنسيق مع السلطات القضائية المختصة لتوفير شروط ومقومات النجاح لها، وكذا مع الإدارة المركزية لوزارة العدل لتجاوز كل الصعوبات و الإشكالات التي قد تثار.

إعلان

واعتبر وزير العدل أن التحدي الأكبر يتمثل في تدبير الفترة القادمة التي تعود فيها المحاكم لاستئناف نشاطها بعد العطلة القضائية في ظل وضعية وبائية غير مستقرة تتسم بالمنحى التصاعدي للإصابات والوفيات، “وهي وضعية بقدر ما تفرض علينا التعايش مع الوباء بالحيطة والحذر اللازمين، فهي تفرض علينا أيضا تعزيز التضامن والتنسيق والتواصل لتجاوز هذه الوضعية وضمان استمرارية المرفق القضائي في أداء مهامه بالنجاعة المطلوبة”.

وقال إن الوزارة مهما اتخذت من تدابير وإجراءات تدخل في مجال اختصاصها، فإن نجاح تنزيل هذه التدابير على أرض الواقع “يبقى رهينا بانخراطكم وحضوركم ومساهمتكم وإشرافكم على حسن تنزيلها، باعتباركم ممثلين للوزارة بالمحاكم والدوائر القضائية ومصالحها اللاممركزة، وم كلفين بتنزيل استراتيجيتها على المستوى المحلي والجهوي ، وهو ما ي فرض عليكم تكثيف التنسيق والتواصل مع الإدارة المركزية لوزارة العدل، والتشاور الدائم معها بشأن كل ما يعترضكم من صعوبات في أداء مهامكم”.

وبالمناسبة، قدم السيد بنعبد القادر معطيات تخص الجائحة وسط قطاع العدالة جاء فيها أن الحملة الواسعة لإجراء التحاليل المخبرية للكشف عن فيروس كورونا مكنت من كشف عدد من الإصابات الإيجابية لدى العاملين بالمحاكم و الإدارة المركزية ، بلغت إلى حدود 3 شتنبر الجاري ما مجموعه 193 إصابة، أغلبها تماثل للشفاء بصفة نهائية، وباقي الحالات مستقرة ولا تدعو إلى القلق وهي في طور الاستشفاء، في حين توفي أربعة مصابين، علما أن مجموع عدد التحاليل المخبرية التي تم إجراؤها بكل الدوائر القضائية بلغ 12 ألف و522 تحليلا مخبريا ، كانت نتائج التحاليل السلبية منها 12 ألف و356.

ووفق المعطيات، تم توفير كل مستلزمات التعقيم والوقاية لفائدة المحاكم، حيث رصدت الوزارة اعتمادات مالية تناهز 8 ملايين درهم خ صصت لاقتناء المعقمات والكمامات وأجهزة يدوية لقياس الحرارة ، وكاميرات رقمية حرارية بكل محاكم المملكة تقوم بمراقبة حرارة الجسم و ارتداء الكمامة.

وخلال هذا اللقاء الافتراضي، ذكر الوزير بمضامين اجتماع لجنة التنسيق المركزية ، المنعقد أواخر غشت الماضي ، والمحددة للمعالم الكبرى لتدبير المرحلة المقبلة وأولويات هذه المرحلة، معتبرا أن ضمان استمرارية المرفق القضائي في أداء خدماته للمتقاضين والمرتفقين ، في ظل هذه الجائحة ، مع ضمان صحة وسلامة العاملين بالمحاكم، “تحد حقيقي” يقتضي مضاعفة الجهود لفرض احترام الإجراءات الوقائية التي قررتها السلطات العمومية.

ودعا في الإطار إلى العمل ، بكل حزم و جدية ، لتفعيل هذه الإجراءات داخل المحاكم من خلال الحرص على تعقيم قاعات الجلسات مباشرة بعد كل جلسة، وإجراء تعقيم شامل لفضاءات المحاكم مرة واحدة في الأسبوع على الأقل، وتكثيف المراقبة عند مداخل المحاكم، وفرض إلزامية قياس درجة الحرارة عند الولوج للمرافق القضائية، والتباعد الاجتماعي، وارتداء الكمامات من طرف الجميع، فضلا عن توفير كل مستلزمات النظافة والتعقيم والتطهير التي يحتاجها القضاة والموظفون العاملون بالمحاكم، مع تعزيز آليات التنسيق والتواصل مع الإدارة المركزية بشأن هذه العمليات.

إعلان

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...