إعلان

طنجة تُسجل انخفاضا في الاستهلاك في عز الطوارئ الصحيى

كشفت المندوبية السامية للتخطيط، صباح اليوم الاثنين، في مذكرة إخبارية تسحيل إنخفاض الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك خلال شهر ماي الماضي ب 0,2 في المائة بالمقارنة مع الشهر السابق.

إعلان

إعلان

وأكدت المندوبية أن هذا الانخفاض نتج عن تراجع الرقم الاستدلالي للمواد الغذائية ب 0,6 في المائة ،و تزايد الرقم الاستدلالي للمواد غير الغذائية ب 0,1 في المائة .

إعلان

وأوضحت أن انخفاضات المواد الغذائية المسجلة ما بين شهري أبريل وماي 2020 همت على الخصوص أثمان “الخضر” ب 2,5 في المائة ، و”السمك وفواكه البحر” و”الفواكه ” ب 0,6 في المائة ، و”اللحوم” ب0,5 في المائة ،و”الحليب والجبن والبيض” ب 0,2 في المائة ،و”الزيوت والذهنيات” ب 0,1 في المائة .

إعلان

هذا وارتفعت أثمان “القهوة والشاي والكاكاو” و”السكر والمربى والعسل والشوكولاته والحلويات” ب 0,1 في المائة ، فيما انخفض على الخصوص أثمان “المحروقات” ب 0,9 في المائة .

و أفادت بأن الرقم الاستدلالي سجل أهم الانخفاضات في بني ملال ب 0,9 في المائة ، وفي القنيطرة ب 0,9 في المائة ، وفي الرباط و طنجة والرشيدية ب 0,4 في المائة ، وفي الداخلة و آسفي ب 0,3 في المائة ،و في الدار البيضاء و فاس ب 0,2 في المائة ، بينما سجلت ارتفاعات في كل من سطات والحسيمة ب 0,6 في المائة ،وفي تطوان ب 0,4 في المائة .
وبالمقارنة مع نفس الشهر من السنة السابقة، سجل الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك انخفاضا ب 0,2 في المائة خلال شهر ماي 2020. وقد نتج هذا الانخفاض عن تراجع أثمان المواد غير الغذائية ب 0,4 في المائة واستقرار أثمان المواد الغذائية.

ولاحظت المندوبية السامية للتخطيط في مذكرتها الاخبارية أن نسب التغير للمواد غير الغذائية تراوحت ما بين انخفاض قدره 7,3 في المائة بالنسبة ل “النقل”، وارتفاع قدره 3,2 في المائة بالنسبة ل “التعليم”.

وهكذا،يضيف المضدر ذاته ، يكون مؤشر التضخم الأساسي، الذي يستثني المواد ذات الأثمان المحددة والمواد ذات التقلبات العالية، قد عرف خلال شهر ماي 2020 استقرارا بالمقارنة مع شهر أبريل 2020 وارتفاعا ب 0,8 في المائة بالمقارنة مع شهر ماي 2019.

إعلان

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...