فرنسا.. درجة الحرارة تتجاوز 44 مئوية

ذكرت هيئة الأرصاد الجوية الفرنسية أن البلاد سجلت أعلى درجة حرارة على الإطلاق اليوم الجمعة في ظل موجة شديدة الحرارة تجتاح غالبية أنحاء جنوب ووسط أوروبا.

وبلغت درجة الحرارة 44.3 مئوية في كاربنترا بإقليم فوكلوز جنوب البلاد. وكانت أعلى درجة حرارة مسجلة من قبل 44.1 مئوية وذلك خلال موجة حارة أسفرت عن وفيات في عام 2003.

تحذير أحمر

وقد عقد وزراء فرنسيون اجتماعا لتقييم رد فعل الحكومة على موجة الحر اليوم الجمعة (28 يونيو) في أجزاء من جنوب فرنسا وهو مستوى قياسي مع صدور تحذير أحمر غير مسبوق خاص بالطقس.

وقال رئيس الوزراء الفرنسي إدوارد فيليب إن مديري المدارس ورؤساء البلديات المحليين أغلقوا 4000 مدرسة أو ألغوا الدروس من أجل رعاية الأطفال في غرف باردة نيابة عن الآباء والأمهات الذين لا يستطيعون توفير الرعاية لهم.

وقال فيليب بعد الاجتماع، إنه تم اتخاذ خطوات لحماية الفئات الأكثر ضعفا، بما في ذلك كبار السن والمشردون، لكن السكان على نطاق أوسع بحاجة أيضا إلى اتخاذ الاحتياطات اللازمة، وقال فيليب إن وزارة الصحة أصدرت نصيحة بالامتناع عن ممارسة التمارين الرياضية الشاقة.
موجة حارة تجتاح أوروبا

وقد اجتاحت موجات حرارة عالية بلدان أوروبا الغربية، وتسببت في حالات إنذار في 50 محافظة إسبانية، ويتوقع أن تستمر فيها موجة الحر إلى غاية هذا الأحد وأن تصل 45 درجة في بعض المناطق من البلاد.

كما يتوقع أن تصل درجة الحرارة في العاصمة مدريد إلى نحو 42 درجة، أي بزيادة 10 درجات عن متوسط الدرجات العادية في شهر حزيران/يونيو، كما أعلنت السلطات الإسبانية عن وفاة اثنين بسبب موجة الحر بمدينتي قرطبة وبلد الوليد.

وفيما تتنقل موجة الحر من إفريقيا في اتجاه الشمال، لا يجد الناس الذين يعانون من الحر سوى اللجوء إلى المسابح والأنهار والفضاءات التي توجد فيها مكيفات الهواء، والبعض يجد ضالته في المراكز التجارية الكبيرة، اما في الليل فإن الناس بالكاد يتنفسون الصعداء.

وكان آلاف الأشخاص توفوا سنة 2003 في أوروبا بسبب الحر، خلال موجة حر قياسية. ويقول الخبراء إن الآثار القاتلة لموجات الحر تأتي فجأة ثم تتصاعد سريعا، ويمكن لموجة الحر أن تتسبب في وفيات بعد أيام من انتهاءها، فعندما تستمر موجة حر ثلاثة أيام أو أربعة نرى تراكما لأثر زيادة عدد الوفيات لبضعة أيام تلي تلك الموجة.

ويحذر خبراء أوروبيون من ان الحرارة أضحت متكررة وأطول مدة بسبب التغيرات المناخية، وإنه على الأوروبيين أن يتأقلموا.

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...