طنجة: جلالة الملك يدشن المحطة الريحية لطنجة 1 ‘ظهر سعدان’

أشرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس، اليوم الاثنين بظهر سعدان (عمالة فحص أنجرة) على تدشين المحطة الريحية لطنجة 1 “ظهر سعدان”، وهي الأكبر من نوعها بأفريقيا أنجزت بكلفة إجمالية تبلغ 75ر2 مليار درهم.
أشرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس، اليوم الاثنين، بظهر سعدان (عمالة فحص أنجرة)، على تدشين المحطة الريحية لطنجة 1 “ظهر سعدان”، وهي الأكبر من نوعها بأفريقيا أنجزت بكلفة إجمالية تبلغ 75ر2 مليار درهم.

إعلانات

كما ترأس جلالته حفل تقديم البرنامج المغربي المندمج للطاقة الريحية، الذي يتطلب إنجازه استثمارات مالية تقدر ب` 5ر31 مليار درهم.

وتعد محطة طنجة 1 “ظهر سعدان”، الأكبر من نوعها بأفريقيا أنجزت بكلفة إجمالية تبلغ 75ر2 مليار درهم وستساهم بنسبة 5ر2 في المائة في الاستجابة للطلب الوطني على الطاقة .

إعلانات

ويرفع هذا المشروع، الذي يعتبر أحد مكونات استراتيجية الحكومة لتطوير الطاقات المتجددة وتثمين موارد الطاقة الوطنية في إنتاج الكهرباء والمحافظة على البيئة، مساهمة الطاقة الريحية في المحطات الريحية المنشأة على الصعيد الوطني إلى ما يناهز 250 ميغاواط، وذلك بفضل قوته التي تعادل في مجموعها 140 ميغاواط.

وقد تم تطوير المحطة، التي تمتد على خط المرتفعات الموازية لطريق طنجة-تطوان، في منطقتين تتميزان برياح قوية ومنتظمة هما ظهر سعدان (22 كلم جنوب شرق طنجة) وتتشكل من 126 محركا هوائيا على امتداد 35 كلم من المسالك، وبني مجمل (12 كلم شرق طنجة) وتتكون من 39 محركا هوائيا على امتداد سبعة كلمترات من المسالك.

وتبلغ كلفة المشروع 75ر2 مليار درهم (250 مليون أورو) تم تمويله بقرض من مصرف القروض الإسباني – إيكو- (100 مليون أورو) والبنك الأوربي للاستثمار (80 مليون أورو) والبنك الألماني للاستثمار (50 مليون أورو) وكذا المكتب الوطني للكهرباء.

وقد أسند إنشاء المحطة للشركة الإسبانية “غاميسا إيوليكا” التي تعتبر أحد المتخصصين العالميين في القطاع، وسيسند استغلال المحطة بعد انتهاء الأشغال إلى المكتب الوطني للكهرباء، بينما ستوكل صيانة المحركات الهوائية إلى الشركة الإسبانية المذكورة .

ويبلغ معدل الإنتاج السنوي لهذه المحطة 5ر526 جيغاواط /ساعة وتتضمن بالأساس 165 مولدا هوائيا بقوة تعادل 850 كيلواط للمولد الواحد، و165 جهازا للمراقبة والتحكم والقياس والصيانة، وشبكة تحت أرضية 33 كيلوفولط لتفريغ الطاقة في اتجاه مركز ملوسة، فضلا عن أربع محطات لقياس الرياح.

وسيتم تفريغ الطاقة الكهربائية التي تنتجها المحطة الريحية لطنجة في الشبكة عبر مركز 225-33 كيلوفولط المحاذي لمركز ملوسة.

وقد تطلب هذا الورش الذي استغرقت أشغاله 25 شهرا، 880 رحلة استثنائية لنقل المحركات الهوائية و6300 شاحنة للمواد الأولية و30 ألف متر مكعب من الخرسانة تم سكبها لتشييد أسس مجموع المحركات الهوائية.

واقتضى تدبير الورش وقيادة المشروع تعبئة مستمرة لأطر من المكتب الوطني للكهرباء ومن شركة “غاميسا”، وتشغيل مابين 350 و560 عاملا أي ما يعادل مليونين و500 ألف ساعة عمل.

وستمكن المحطة من اقتصاد 126 ألف طن من الفيول سنويا وتقليص حجم انبعاث الغازات المسببة للانحباس الحراري ب` 368 ألف طن من ثاني أوكسيد الكربون سنويا.

ومن شأن هذا المشروع أن يساهم في التنمية الاقتصادية والاجتماعية لجهة الشمال وخصوصا لمدينة طنجة، ويعزز إشعاعها الدولي وحمولتها التاريخية كمدينة تلتقي عندها قارتا أوربا وأفريقيا .

وبفضل هذه المحطة، تثبت المملكة موقعها في مقدمة البلدان الأكثر تقدما في مجال الطاقات المتجددة على المستويين الإفريقي والمتوسطي .

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...