إعلان

جنازة عبد الله بها… حضور بحجم الفاجعة

شيع جثمان عبد الله بها وزير الدولة الى مثواه الاخير وكانت حشود المشيعين بحجم الفاجعة وشاهدا على مكانة رجل عاش بعيدا عن الاضواء إلى أن لاقى ربه تاركا وراءه سجلا كبيرا من الشهادات عنوانه الابرز “رحيل رجل بخصال رجال الدولة الكبار”.

إعلان

طنجة نيوز – عبد القادر الحجاجي / و م ع
شيع جثمان عبد الله بها وزير الدولة الى مثواه الاخير وكانت حشود المشيعين بحجم الفاجعة وشاهدا على مكانة رجل عاش بعيدا عن الاضواء إلى أن لاقى ربه تاركا وراءه سجلا كبيرا من الشهادات عنوانه الابرز “رحيل رجل بخصال رجال الدولة الكبار”.

تقدم الامير مولاي رشيد وعدد من مستشاري جلالة الملك وأعضاء الحكومة موكب المشيعين الذي تشكل من كل ألوان الطيف السياسي من اليسار، الى يسار اليسار ومن اليمين الى الليبرالي ثم التكنوقراطي، الكل أصر على الحضور لتشييع الراحل إلى مثواه الأخير.

فمنذ الساعات الأولى لصباح اليوم الثلاثاء بل منذ اللحظات الأولى لانتشار خبر وفاة عبدالله بها اول امس في حادث قطار بأحد الممرات غير المحروسة ببوزنيقة، وبالقرب من المكان الذي فارق فيه القيادي الاتحادي الراحل احمد الزايدي الحياة، ظل بيت عبد الإله ابن كيران رئيس الحكومة ورفيق درب الراحل قبلة للمعزين من كل أنواع الطيف السياسي ولسان حالهم يقول لقد اختطفت يد المنون “حكيما” و”مخلصا” و”رجل دولة” في بساطة وتواضع العظماء.

إعلان

إنها وحدة الأحاسيس ووحدة الشعور بهول الفاجعة والتي يمكن تلخيصها في ما تضمنته برقية التعزية التي بعث بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس الى رئيس الحكومة والتي جاء فيها بالخصوص، أن “وفاة الفقيد لا تعد خسارة فادحة لأسرته المكلومة وحدها، وإنما هي رزء جسيم بالنسبة لنا ولحكومة المملكة، لما كان يتحلى به، رحمه الله، من خصال رجل الدولة الكبير، خديما وفيا لجلالتنا، ولما قدمه لوطنه من أعمال جليلة، عند تحمله للمسؤوليات الحكومية أو الوطنية، التي تقلدها بكل حكمة ونزاهة واقتدار ونكران ذات”. قبل نحو ساعة من أذان الظهر، خرج النعش ملفوفا بالعلم الوطني من بيت ابن كيران محمولا على أكتاف شباب من الحزب ليتم وضعه بعد ذلك داخل سيارة لنقل الموتى في مشهد اقشعرت له الابدان وجادت فيه العيون بسخاء وعلت علامات الحزن على محيى جميع من حضروا لوداع رجل قال فيه رفاقهم انه كان حاضنهم وناصحهم في حركة التوحيد والاصلاح وحزب العدالة والتنمية، وقال فيه زملاؤه في الحكومة، انه كان سندهم ومعينهم فيما وصفه زعماء وقادة الأحزاب السياسية بأنه كان علامة فارقة في صنع التوافقات والوصول الى الحلول عند اشتداد الخلاف.

وعلى امتداد المسافة، بين بيت ابن كيران ومسجد الشهداء، حيث اصطف مواطنون يحملون ملصقات عليها صورة الفقيد وبها الأية القرآنية “كل نفس ذائقة الموت وإنما توفون أجوركم يوم القيامة” لا صوت يعلو على صوت “لا إله الا الله محمد رسول الله بها نحيى وبها نموت وبها نلقى الله” .

أدخل النعش إلى المسجد وبعد صلاتي الظهر والجنازة توجه الجميع يتقدمهم صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد نحو مقبرة الشهداء حيث تم دفن الراحل بجوار قبر المرحوم عبد الكريم الخطيب السياسي الذي كان قد فتح باب الحركة الشعبية الدستورية في وجه رفاق الراحل عبد الله بها، والتي تحولت في ما بعد لحزب العدالة والتنمية.

استقر الراحل في مثواه الاخير ورجع الجميع يحملون جراحا ستندمل ولو بعد حين وإن كانت ستبقى آثارها عميقة بالنسبة لرئيس الحكومة الذي لم يقو وهو خارج من مقبرة الشهداء على مغالبة الدموع، دموع فراق رفيق الدرب والأخ المقدم للنصح والمشورة الذي غاب عنه الى الابد.

إعلان

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...