قالوها ف الإنترنت !!

قبل بضع سنوات، انتشرت في طنجة إشاعة عن أن امرأة ولدت ثعبانا في مستشفى محمد الخامس. بعد ثلاثة أيام كان الثعبان قد أصبح “هيشة”، وكانت الوفود الرسمية من نساء الحي تزور المستشفى تباعا لتشاهد كيف تبدو الهيشة على أرض الواقع !! لكنهن للأسف كن يحبطن بعد أن
قبل بضع سنوات، انتشرت في طنجة إشاعة عن أن امرأة ولدت ثعبانا في مستشفى محمد الخامس. بعد ثلاثة أيام كان الثعبان قد أصبح “هيشة”،

وكانت الوفود الرسمية من نساء الحي تزور المستشفى تباعا لتشاهد كيف تبدو الهيشة على أرض الواقع !! لكنهن للأسف كن يحبطن بعد أن يكتشفن أن الأمر مجرد إشاعة.. وكم كن يتمنين لو لم تكن كذلك.

إعلان

وقبل ثلاث سنوات بالضبط، أعد متحذلق ما صفحة على الإنترنت تحوي قصة مبهجة عن أن تسونامي عنيف سيضرب السواحل المغربية، ثم قام بإرساله إلى عدد من المجموعات البريدية الإلكترونية.

طبعا، القصة لا تنطلي على طفل صغير، لكن صاحبها اجتهد ما أمكن ليجعلها تبدو قابلة للتصديق. فحسب الصفحة التي نشر بها الخبر، فإن تسونامي الذي سيحدث سببه مجموعة من النيازك التي تمر بمحاذاة الأرض، لكن أحدها سيشعر بالملل وسيقرر تغيير مساره ليرتمي في المحيط الأطلسي من أجل أخذ حمام بارد.

ولم ينس المؤلف أن يضيف البهارات الضرورية لهكذا قصة: وكالة نازا، إحداثيات سقوط النيزك، البرتغال التي سيضربها التسونامي أيضا… إلخ.

كلنا نعرف هذه الحيل. استعمل كلمة أو كلمتين علميتين، أضف إلى القصة مصدرا موثوقا، أحشر بضع كلمات معقدة على غرار” مجرة بيلاكورور”، وها أنت لديك خبر يستحيل أن يكذبه من أوتي من العلم نزرار يسيرا.

وسرت الإشاعة بين الناس كما تسري النار في ثياب المحتجين المنتحرين. تحاول ما أمكن أن تشرح للناس أنها مجرد نكتة أطلقها شخص يعتبر نفسه ظريفا بعض الشيء، لكن يستحيل أن تجد أذنا واحدة صاغية. الجواب لديهم جاهز ومعد سلفا: الناس شافوها في الإنترنت.

ولأننا في مجتمع أكثر من نصفه أمي، فالإنترنت يتخذ طابع القداسة لدى الكثيرين، مثلما كان التلفزيون ولازال. وكلنا نعرف العبارة التي يتداولها الجميع: شافوها ف التلفزيون. أو كما يقول الإنجليز: As seen On Tv.

المصيبة أن بعض الجرائد نشرت نفيا للخبر عن حسن نية، دون أن تدري أن هذا يزيد من تأجيج نار الإشاعة. وعندما تقول للناس أنهم نفوا الخبر في الجرائد وتحضر لهم نسخة منها على سبيل التأكيد، يجيبك أذكاهم بعبقرية منقطعة النظير وهو ينظر إليك في حذر وشك كأنك تحاول إقناعه بالتصويت عليك: إذا لم يكن الخبر صحيحا، فلماذا تحدثوا عنه؟

ما حدث بعد هذا مريع، فقد وصلت أخبار أن الكثير من المواطنين هاجروا إلى المناطق الداخلية تجنبا للغرق. في حين بات الآخرون يرتجفون في انتظار أن تقتحم مياه البحر غرفهم في الساعة الخامسة صباحا، وهي الساعة التي حددها صاحب القصة المختلقة.

بل إنني أذكر صديقا بات يقرأ القرآن بصوت عال، يسمعه كل من في البيت.. ولسان حاله يقول: إلا موتنا نموتو كانقراو القرآن بعدا.

إنها قوة الإشاعة التي يستحيل أن يصمد أمامها المنطق أو العلم، ولا أنكر أنني بدأت أتساءل أيضا: عاندك يكون هادشي دبصاح؟!

ولمن يريد أن يتعمق أكثر في الأمر فليعد إلى كتاب (علم نفس الإشاعة) لصاحبه كامل عويضة، وسيجد ما يشفي غليله بهذا الخصوص.

أخيرا، مرت العاصفة، ومن غبار الإشاعة خرج الناس يسعلون ويبتسمون في حرج. لقد خدعونا وكذبوا علينا، لكن المهم أننا بخير.

أنتم الآن بخير، نعم. لكن ماذا لو خطر لطفل أخرق أن يعد صفحة جديدة عن مصيبة جديدة؟

الجواب جاهز للأسف: قالوها ف الإنترنت.

قالوها فالإنترنت وليس أمامك سوى أن تستسلم للقدر المحتوم، وللتسونامي القادم بقوة.. تسونامي الإشاعة.

عبد الواحد استيتو
stitou1977@yahoo.com

http://stitooo.blogspot.com

إعلان

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...