مشاركون في ندوة بطنجة ينتقدون خلو البرامج الحزبية من قضايا الإعاقة

أبرز عدد من المتدخلين في ندوة جهوية حول الإعاقة بطنجة، أن قضايا الإعاقة والمخططات الموجهة للمعاقين لم تحظ بعد بمكان ثابت في برامج الأحزاب السياسية المغربية. وأوضح المتدخلون خلال الندوة، التي نظمها اتحاد جمعيات الإعاقة بولاية طنجة-تطو

أبرز عدد من المتدخلين في ندوة جهوية حول الإعاقة بطنجة، أن قضايا الإعاقة والمخططات الموجهة للمعاقين لم تحظ بعد بمكان ثابت في برامج الأحزاب السياسية المغربية. وأوضح المتدخلون خلال الندوة، التي نظمها اتحاد جمعيات الإعاقة بولاية طنجة-تطون

إعلانات

ان، أن جل البرامج الانتخابية للأحزاب السياسية خالية من برامج موجهة لصالح فئة الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة.
وتهدف الندوة، حسب المنظمين، إلى رصد موقع الإعاقة في برامج الأحزاب في أفق الانتخابات المقبلة، وحث المسؤولين الحزبيين الجهويين على تبني مواقف لصالح هذه الفئة من المجتمع.
وعلى مستوى برامج التهيئة الحضرية لدى الأحزاب، أشار المتدخلون إلى غياب مشاريع تخصيص فضاءات للنهوض بأوضاع المعاقين وتجهيز الولوجيات على الممرات وأبواب المؤسسات العمومية.
وسجل المتدخلون نفس الملاحظة على مستوى البرامج التعليمية التي تدعو إليها الأحزاب، والتي تخلو من أية إشارة إلى تمدرس الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة، وخصوصا الذين يعانون من إعاقة ذهنية.
وأبرز رئيس اتحاد جمعيات بولاية طنجة تطوان أن البحث الوطني حول الإعاقة أبان أن 5.12 بالمائة من ساكنة المغرب تعاني من مختلف أشكال الإعاقة، أي أزيد من مليون ونصف مليون شخص.
وشارك في هذه الندوة اتحاد جمعيات الإعاقة، الذي تأسس سنة 2004 باتحاد ثماني جمعيات بجهة طنجة-تطوان، وعدد من المسؤولين المحليين بالأحزاب وممثلو المنظمات الحقوقية وجمعيات المجتمع المدني الناشطة في مجال الإعاقة

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...