إعلان

إكراهات الفلاح عمي الزكاف القهيوي

بينما كنت أرشف قهوة، وأتتبع صفحات جريدتنا الغراء في مقهى قرب الشارع العام، أحسست بخطوات متدبدبة تداعب الأرض قادمة في اتجاهي لم أبال بذلك، وفجأة جثم شبح خيم ظله فوقي. رفعت رأسي، وإذا بشخص عجوز، طاعن في السن، حالته يرثى لها، غطت التجاعيد وجهه كل
بينما كنت أرشف قهوة، وأتتبع صفحات جريدتنا الغراء في مقهى قرب الشارع العام، أحسست بخطوات متدبدبة تداعب الأرض قادمة في اتجاهي لم أبال بذلك، وفجأة جثم شبح خيم ظله فوقي. رفعت رأسي،

إعلان

إعلان

، وإذا بشخص عجوز، طاعن في السن، حالته يرثى لها، غطت التجاعيد وجهه كليا، حييته مبتسما. ثم هممت بوضع يدي في جيبي لأغدق عليه بعض الدريهمات، لكنه أوقفني ثم سألني ألم تعرفني؟ أومأت له بالنفي. ثم أجابني على الفور و ذكرني بشخص كان يسكن بجوارنا لمدة عقد من الزمن ثم أردف:عمك الزكاف القهيوي ! أنا الزكاف القهيوي! ثم عانقته و ضممته إلي و أشرت إليه بالجلوس.
شرع يحدثني عن قصة هجرته إلى المدينة: انتزعت منه أرضه لفائدة المشاريع المرتبطة بميناء طنجة المتوسط، ووفاة إبنه (الذي كان ذراعه الأيمن) بسبب مغامرته إلى الضفة الأخرى عبر قوارب الموت. أجهش بكاء ثم تمتم : “هذا جهدي على بلادي”. وبما أنه شخص مسن فهو يؤمن كغيره بمقولة “التشبت بالأرض” فهمت قصده، واستنتجت غضبه عن الذين انتزعوا منه أرض أجداده التي كان سيتركها لأحفاده، حاولت تهدئته و التخفيف من صدمته لكن دون جدوى.
حينها أدركت أن حالة الزكاف القهيوي -هذه- ما هي إلا نموذج حي لمجموعة من الفلاحين المتضررين المستضعفين الذين بالكاد يحصلون على قوتهم اليومي.
وأما حسرته على بلاده وحبه لأرضه وتشبته بها، فتلك مسألة عويصة ينبغي حلها من طرف المتربعين على كرسي مؤسسة طنجة المتوسط ،و الذين أبانوا عن فشلهم الذريع في نهج سياسة فاعلة وهادفة من أجل تنمية بشرية مواكبة للتنمية الاقتصادية وإدماج هؤلاء الفلاحين و أبنائهم.

الزكاف محمد أمين

إعلان

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...