حادثة طنجة البالية.. بغينا نفهمو والسلام

لقد صدمتنا جميعا حادثة طنجة البالية و بقي الكثيرون يعانون من الذهول والحزن لفترة طويلة، لأننا لم نتعود على هذه الحوادث بسبب الألطاف الإلهية و ليس بسبب النظام أو احترام القانون، فما نشاهده يوميا على الطرق بطنجة يجعلنا نوقن أن مثل هذه الحوادث قد يتكرر
لقد صدمتنا جميعا حادثة طنجة البالية و بقي الكثيرون يعانون من الذهول والحزن لفترة طويلة، لأننا لم نتعود على هذه الحوادث بسبب الألطاف الإلهية و ليس بسبب النظام أو احترام القانون، فما نشاهده يوميا على الطرق بطنجة يجعلنا نوقن أن مثل هذه الحوادث قد يتكرر كل يوم.

وكما في كل مرة، تكثر ردود الفعل العاطفية الوقتية. لذا لم يكن غريبا أن تجد مراكز الفحص التقني في الغد وقد فوجئت بالكم الهائل من السيارات – خصوصا سيارات نقل العمال – وقد اصطف أمام أبوابها في لحظة شفافية روحية وعاطفية ما تلبث أن تفر بمرور الأيام .. الدوام هادا!

إعلان

حادثة طنجة البالية جعلتنا نلتفت جميعا، مسؤولون ومواطنون، لحرب الطرق التي تدور رحاها يوميا دون أن نهتم بها سوى باعتبارها خبرا آخر يمر في شريط العناوين.. لا أقل و لا أكثر.

حتى أن أغلب سائقي الطاكسيات الذين ركبت معهم مؤخرا كانوا يسوقون بهدوء ويحوقلون و يكررون في كل محاولة تجاوز لأحد السائقين المتهورين : الله يحفظ!!

لكن، ستمر الأيام وسينسى الجميع كما قلنا، و سيعود الحمقى إلى حمقهم و المتهورون إلى تهورهم، وسنضع أكفنا على قلوبنا مرددين اللطيف كلما ركبنا عباب الطرقات التي تشبه البحر في تقلبها و هيجانها.

المصيبة أنني كلما فكرت في حل أجد أنه سيسبب مشاكل جديدة، و انظروا معي للأمثلة التالية:

* يصلحون الطرقات، فيزيد السائقون في السرعة.. كايقلبو يماها رالي!
* يزيدون في الغرامة فتكثر الرشوة.. 100 درهم ن البوليسي حسن من 400 درهم ن الخزينة!
* يقومون بحملات للتوعية، فيسخر منها السائقون ويقلبون الإذاعة ليستمعوا لإذاعة سوا.. ماكاين غير بوس الواوا !

كيف ما عملوها واحلة و السلام.

الحل إذن في العقلية. هناك بين ثنايا المخ يكمن الحل. يجب أن يتغير التفكير ليتغير الواقع و البشر. و لا بأس بقوانين ردعية قوية تكون مناسبة ومراعية للظروف أيضا. نتفهم جيدا أن سائق التاكسي الذي دخله 150 درهم في اليوم لن يستطيع دفع غرامة 400 درهم مثلا بسبب خطأ بسيط.

في كل الأحوال، الأمر لا يتطلب معجزة في نظري ولدي الدليل : لماذا لا يسير أحد في الطريق الممنوعة التي وضع عليها علامة: آنطيردي؟ لماذا يحترم الجميع هذا الأمر إلا في حالات نادرة؟ لماذا يقف الجميع في الضوء الأحمر في الشوارع الرئيسية كالبوليبار، حتى مع عدم وجود شرطي مرور؟

إذن هناك قدرة على احترام القانون على أية حال، رغم كل ما قد يقال. وهذه القدرة نفسها التي ينبغي إسقاطها بشكل أو بآخر على الدماغ الطنجاوي، كي يحترم قانون السير جملة و تفصيلا، ولكي ينضبط أكثر.

بالنسبة لحافلات أوطاسا، فأعتقد أن كل حافلات الشركة ينبغي أن تبقى في مكانها و لا تتحرك ليوم واحد حتى يتم البث في موضوعها. فلا أعتقد أن هناك حافلة واحدة من ضمن الحافلات حالتها الميكانيكية سليمة 100%، والحقيقة أنها ينبغي أن تكون سليمة 1000 %.. لأنها تحمل ما بين 50 و 100 راكب في كل رحلة، وهؤلاء الركاب هم نحن، وما حدث في طنجة البالية ل”الآخرين” قد يحدث لنا جميعا.

لذا، مراعاة لأرواحنا التي نعتبرها غالية جدا، يجب أن يتم فتح ملف هذه الشركة عن آخره و إعادة النظر في الرخصة التي منحت لها، و إعادة إعلان طلب عروض جديد أمام شركات جديدة للتقدم بملفات طلبها ودفاتر تحملها من أجل العمل بطنجة. فلا يعقل إطلاقا أن تحتكر هذه الشركة قطاع النقل لوحدها لسنوات طوال في مدينة كطنجة تكبر وتزداد اتساعا من كل جهاتها، وبحالة كحالتها المزرية.

يجب أن يفهم المسؤولون في هذه الشركة، والذين سمحوا لهم بالبقاء أمرا هاما جدا: قد لا تجدون من يحاسبكم هنا.. تحت.. لكنكم بالتأكيد ستجدون من يحاسبكم فوق. وعند ذلك سيكون الثمن غاليا جدا.

رحم الله ضحايا حادثة طنجة البالية، ورزق أهلهم الصبر و السلون. إنه سميع مجيب.

عبد الواحد استيتو
Stitou1977@live.fr

إعلان

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...