عقوبات من العصر الحجري

قبل أيام قبض الأمن في فاس على مجموعة قطاع طرق وجاب بهم شوارع المدينة حتى يكونوا عبرة. هذا الإجراء بقدر ما أسعد الكثيرين فإنه أغضب البعض الذين اعتقدوا أن ذلك ينافي الكرامة الإنسانية، ورأوا أنه يجب أن تحفظ للصوص وقطاع الطرق والمجرمين كامل حقوقهم.
قبل أيام قبض الأمن في فاس على مجموعة قطاع طرق وجاب بهم شوارع المدينة حتى يكونوا عبرة. هذا الإجراء بقدر ما أسعد الكثيرين فإنه أغضب البعض الذين اعتقدوا أن ذلك ينافي الكرامة الإنسانية، ورأوا أنه يجب أن تحفظ للصوص وقطاع الطرق والمجرمين كامل حقوقهم.

غريب أن ينادي البعض بحفظ كرامة قطاع طرق لا يحفظونها هم لضحاياهم. فعندما يلتقي قاطع طريق مع عابر سبيل ويجرده من كل ممتلكاته بما فيها ملابسه فإن أقل ما يمكن فعله هو ألا نطالب بحفظ كرامة اللص. هل الذي لا يحترم حق غيره في الكرامة يستحق أن تحفظ كرامته؟

إعلان

اللصوص وقطاع الطرق في المغرب متخلفون جدا إلى درجة أنهم يمكن أن يقتلوا أو “يشرّطوا” وجوه ضحاياهم من أجل 5 دراهم، وهؤلاء لا يستحقون التطويف فقط، بل ما هو أسوأ من التطويف.

في المغرب أنواع من اللصوص وقطاع الطرق الذين يتصرفون مع ضحاياهم كما تفعل الكلاب الإفريقية المتوحشة. إنهم أشخاص لا يعرفون معنى الرحمة، وأن يطاف بهم شوارع المدن وأزقتها هو أقل ما يمكن فعله، أما أن يوصف ذلك بأنه عودة إلى العصور الوسطى فذلك شيء إيجابي جدا، لأن المغرب ليس بحاجة فقط للعودة إلى العصور الوسطى، بل يجب أن يعود إلى العصر الحجري.

الجدل الذي أثير في قضية تطويف اللصوص والمجرمين هو نفس الجدل الذي يعرفه المغرب بين الفنية والأخرى حول قضية الإعدام. هناك جمعيات وهيئات حقوقية مصابة بلوثة حمق غريبة تطالب بإلغاء عقوبة الإعدام. تصوروا أن شخصا قتل عمدا شخصا آخر ولم يحترم حقه في الحياة، كيف يجب أن ندافع عن حقه في الحياة؟ وعندما قتل سفاح تارودانت ثمانية أطفال، فإن كثيرين اعتبروا إعدامه جريمة متوحشة. لا أحد يفهم كيف أنه يجب الدفاع عن مجرم قتل ثمانية أطفال، مع أنه يجب أن يعدم ثماني مرات.

هكذا يبدو أن الجدل حول شرعية أو عدم شرعية تطويف اللصوص في الشوارع العامة هو بلا معنى لأن ذلك هو الذي يجب أن يحدث، لكنه يجب أن يكون عاما وشاملا وليس مقتصرا على اللصوص والمجرمين الصغار. يعني أن جميع اللصوص وقطاع الطرق يجب أن يخضعوا لهذا الإجراء، وأولهم لصوص المال العام الذين يختلسون شعبا بأكمله وينهبون منه الملايير ولا يحاسبهم أحد. اللصوص الصغار يقطعون طريق المارة ويستحوذون على بضعة دارهم، واللصوص الكبار يقطعون طريق الشعب كله ويمنعونه من التقدم والتطور ويسلبون منه الملايير ويخلقون المآسي للملايين ويحولون حياة الناس إلى جحيم يومي، لذلك فإن المغاربة يتمنون من أعماق قلوبهم أن يأتي يوم يرون فيه كبار المختلسين والنهابين شبه عراة ومصفدين بالأغلال والناس يتبعونهم بالشتائم ويرمون القاذورات على وجوههم. ليس هناك أفضل من هذه الوسيلة لكي يتحول المغرب إلى بلد حق وقانون، لأن العدالة في المغرب أثبتت أنها عاجزة تماما عن متابعة اللصوص الكبار وقطاع الطرق “المحترمين”.

المغرب في كل الأحوال لن يتقدم، سواء هذا القرن أو القرن الذي يليه، لماذا إذن لا نعود إلى تلك الأساليب القديمة في الردع والعقاب، ويتم القصاص في الساحات العامة من لصوص المال العام الذين حولوا البلاد إلى غنيمة حرب.

يجب العودة إلى العصر الحجري لأن كل الشعوب يجب أن تبدأ من الصفر، ومن العصر الحجري نتقدم شيئا فشيئا حتى نصبح مثل السويد.

عبد الله الدامون – كاتب وصحفي طنجاوي
عمود خاص بمجلة طنجة نيوز

إعلان

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...