السمفونية الطنجاوية !!

هناك سمفونيات وسمفونيات… هناك سمفونيات بيتهوفن الممتعة، وهناك سمفونيات موتزارت الحالمة… وهناك سمفونية طنجاوية لا تسمع بها إلا في طنجة، وخصوصا في فصل الصيف. وخصوصا خصوصا ليلا.
هناك سمفونيات وسمفونيات… هناك سمفونيات بيتهوفن الممتعة، وهناك سمفونيات موتزارت الحالمة… وهناك سمفونية طنجاوية لا تسمع بها إلا في طنجة، وخصوصا في فصل الصيف. وخصوصا خصوصا ليلا.

إعلانات

تبدأ السمفونية الأولى عندما تضع رأسك على الوسادة متوكلا على الله محاولا أن تنظف قلبك مما علق به من أضغان على بقال الحي، وعلى جارك الذي مر أمامك دون أن يسلم عليك. محاولا ما أمكن أن تلقى الله بقلب سليم إن أمسك روحك وأنت نائم.

تبدأ السمفونية بجوق يجرب آلاته قبل أن يبدأ ليلته الساهرة، الجوق الذي يحيي ليلة عرس في الحي الذي يقابلك، لكنه يبدو وكأنه يطبل فوق أذنيك بالضبط. تنظر حولك لتتأكد أن الجوق لم يأت فعلا لغرفتك ليبدأ أغنيته الأولى فلا تجد شيئا.. “شكو اللي عراف؟ فالعراسات د الصيف كلشي ممكن”.

إعلانات

وتمر الساعة تلو الساعة وأنت تتقلب في فراسك وتعلم أن النوم مستحيل فعلا وسط هذه السمفونية الممتعة خصوصا مع الصوت الرائع للمطرب “حالامبوكو” (مين كايجيبو هاد الأسماء؟).. يبدأها بأم كلثوم ويكملها بالشاب بلال والغرامات تتهاوى عليه كالمطر كأنه عبد الوهابب زمانه بينما الفرق بين صوته وصوت السعال لايكاد يذكر.

أخيرا، بعد ليلة طويلة، يقرر أن يصمت أخيرا وتغمرك السكينة من جديد، وتبدأ باللهاث وكأنك كنت في حرب حقيقية مع كل هذا الضجيج. أقصد هذه السمفونية.

لكن، انتظر ولا تتعجل الفرح، فهناك سمفونية جديدة على وشك أن تبدأ..

السمفونية الثانية هي من بقايا السمفونية الأولى، حيث يقرر أحد الحاضرين أن الحفلة لم تنته بعد ولابد أن تبدأ تسلية من نوع آخر، فيخرج وسط الحي وهو سكران ” بالكاو” ويبدأ في الصراخ وسب ّ ” الدين د بنادم”.

ورغم أن لا أحد يتعارك معه فإنه لا يصمت إلا بعد أن يستنفذ كل أنواع الشتائم و يستظهر دروسه كلها من كتاب ” قاموس الشتائم لسنة 2009″.

وبمعجزة ما، يغادر أخيرا ويتركك تتوسل النوم على الأقل لما تبقى من السويعات قبل أن تنهض لعملك.

لكنك – للأسف – ساذج ولم تسمع بليل طنجة وسمفونياته من قبل، لذلك لم تستعد للسمفونية الثالثة والتي يبدعها أحد أبطال الرالي الذين لم يسمع بهم أحد من قبل.، لكنهم يؤمنون بأنفسهم وبقدراتهم الرائعة جدا والتي لا تظهر إلا في الخامسة صباحا.

هكذا تبدأ السمفونية الثالثة بسيارة شبابية يقودها مراهقون قرروا أن الخامسة صباحا هي أفضل وقت “لتكحيط الروايد”، ذهابا وإيابا… ماشين ماجين.. ماكاين غير كحط.. واللي بغا ينعاس يستنا شويش تان 6 د الصباح! مافيها باس!!

ويغادر هؤلاء أيضا تحت تصفيقات الجماهير الغفيرة المبهورة بإبداعاتهم، وتنظر إلى الساعة بعبنين مشققتين من شدة النوم فتجد أنها السادسة صباحا. لازالت أمامك ساعتان، يمكن على الأقل أن تحلم فيهما بشيء جيد قبل أن تنهض لدعك الحياة. لكن، هيهات.. آجي ونعاس.. لازالت هناك سمفونية ختامية تسمى “الخرجة د العرس”.

ألف سيارة، واحدة تلو الأخرى، تطلق أبواقها في السادسة صباحا..”على حرام جوهدوم”. طبعا، أنت لا تفهم كيف يدخل عروس بعروسه في السادسة صباحا، وصدقني أنك لن تفهم أبدا. لذا لا تحاول. “ستناهوم يدوزو وصافي”.

هكذا إذن، يمضي ليل طنجة وهو يتنقل بك من سمفونية إلى سمفونية، ولا أحد على الإطلاق يراعي أو يهتم بالآخرين. قمة السيبة والتسيب.استهتار وتحدي لعباد الله وللقوانين لا أعتقد أنك يمكن أن تجده في مدينة أخرى غير طنجة.

شي ماعندو شغول شي ياكول الشحط !

إيوا الله يـــ………..

الله يهدي من خلق والسلام.. قولو آمين!

عبد الواحد استيتو
Stitou1977@live.fr

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...