إعلان

أسرة من 5 أفراد تعيش داخل “قبر” في قلب مدينة طنجة / فيديو

داخل حفرةٍ تشبه قبوا في منطقة “حسنونة” بقلب مدينة طنجة، يعيش الشاب إلياس ماجدولين وطفله، رفقة شريكة حياته وطفليها، بعد أن تمّ طردهما من شقتهما السابقة إثر عجزهما عن أداء مستحقات الكراء.

إعلان

إعلان

طنجة نيوز – عبد الواحد استيتو (هسبريس)
داخل حفرةٍ تشبه قبوا في منطقة “حسنونة” بقلب مدينة طنجة، يعيش الشاب إلياس ماجدولين وطفله، رفقة شريكة حياته وطفليها، بعد أن تمّ طردهما من شقتهما السابقة إثر عجزهما عن أداء مستحقات الكراء.

إعلان

قصّة مؤلمة لأب وأمّ يبذلان قصارى جهدهما من أجل التخلّص من حياة الإدمان السابقة وعيش حياةٍ عادية ملؤها الكرامة والصحة النفسية والجسدية.

إعلان

فيديو

يقول إلياس ماجدولين سارداً حكايته: “تعرّفت على شريكة حياتي الحالية، وهي أمّ لطفلين، حين كنّا نعيش حياة الإدمان معا. كانوا يحاولون الاعتداء عليها أكثر من مرة. وبما أنني عشت حياة اليتم، فقد رقّ قلبي لحالتها وحالة طفليها؛ فأشفقت عليها واخترتها لنكمل مشوار حياتنا معا، خصوصا بعد أن بدأنا نستفيد من خدمات مركز حسنونة لمعالجة الإدمان، وبدأت صحتنا وحياتنا تتحسن”.

إعلان

ويضيف إلياس، بنبرة يشوبها الكثير من الندم المشوب بالإصرار على التخلص تماما من حياته السابقة: “شريكة حياتي أدمنت بسبب زوجها السابق. وبما أنها عندما تعرّفنا كانت تعيش في بيت زوجها الذي افترق عنها؛ فقد انضممتُ إليها هناك عازما على أن نكوّن معا أسرةً مثل باقي الناس، وهناك رزقنا الله بطفلنا، وبدأت أشتغل بأحد محلات الساندويتشات؛ لكنني، للأسف، أصبت بالشلل. ومع ذلك، أعادوني إلى العمل كحارس، حيث كنت أستعمل عكازين للحركة”.

لم تدم حياة الاستقرار طويلا بالنسبة إلى إلياس وأسرته الصغيرة، حيث تمّ طرده من الشقة بعد تراكم مستحقات الكراء وعجزه عن الأداء، ليجد نفسه من جديد في مواجهة حياة التشرّد.

“كنا ننام بأبواب المساجد وفي الحدائق؛ لكننا نتعرّض، للأسف، للطرد في كلّ مرة من لدن السلطات، حيث نستيقظ أحيانا على ألم الركلات والسباب قبل أن نستوعب ما يحدث. وأخيرا وجدت مكانا قرب الكنيسة، لم يزعجني فيه سوى لهيب الشمس وحرارتها التي أصابت ابني بمرض في أحد الأيام. وبما أنني كنت أعتني قليلا بهذا الفضاء المحيط بالكنيسة فقد رقّ قلب المسؤول عنها لحالي، وقرّر أن يمنحني هذا القبو حتّى حين”، يضيف إلياس بصوت متهدّج من أثر الحزن.

ويواصل إلياس محاولته من أجل أن تحصل شريكة حياته على طلاق الشقاق من زوجها السابق الذي يأبى أن يمكّنها من ذلك، وفي الوقت نفسه يعمل في بيع “الكلينِيكْس” لتحصيل رزقه. كلّ هذا وهو يتابع هو وشريكة حياته علاجهما من الإدمان عن طريق تعاطي الدواء الذي يتجهان به نحو الشفاء التام من مخلفات الإدمان على المخدرات.

لا تنتهي متاعب إلياس عند هذا، بل يتعرّض من حين إلى آخر لمحاولات اعتداء وسرقة، خصوصا أنه يبيت خارج القبو في محاولة لحماية أسرته من “ذئاب الشارع”، مؤكدا: “أنا مستعدّ لفعل شيء من أجل هؤلاء الأطفال، لن أتخلى عنهم مهما حدث .. لا أطلب شيئا سوى بيت يأوينا”.

تلتقط شريكة إلياس في الحياة خيط الكلام، بعد أن ظلت صامتة طيلة إدلائه بتصريحاته لجريدة هسبريس الإلكترونية، فقالت وهي تردّد بصوت خفيض: “غرفة.. أريد غرفة أدسّ فيها جسدي .. غرفة لا أكثر!”.

إعلان

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...