إعلانات

رؤساء بلديات وفاعلون اقتصاديون سنغاليون يزورون طنجة من أجل التعاون في مجموعة من المجالات

قام وفد يضم رؤساء بلديات وفاعلين اقتصاديين من السينغال، يوم الاثنين، بزيارة عمل لطنجة من أجل التعاون مع نظرائهم المغاربة في المجال الاقتصادي والتجاري والحكامة المحلية وتدبير الشأن العام المحلي.

إعلانات

طنجة نيوز
قام وفد يضم رؤساء بلديات وفاعلين اقتصاديين من السينغال، يوم الاثنين، بزيارة عمل لطنجة من أجل التعاون مع نظرائهم المغاربة في المجال الاقتصادي والتجاري والحكامة المحلية وتدبير الشأن العام المحلي.

إعلانات

واستعرض رئيس غرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة طنجة-تطوان-الحسيمة عمر المورو، في لقاء مع الوفد السينغالي، مختلف أوجه العلاقات المتميزة التي تجمع بين المغرب والسينغال، مبرزا أن هذه الشراكة تعد نموذجا للتعاون بين بلدان الجنوب.

إعلانات

وأضاف أن التعاون الاقتصادي بين البلدين يشمل العديد من القطاعات الحيوية، بالخصوص الأبناك والتأمين والصناعة والاقتصاد الرقمي، والعقار والمستحضرات الصيدلية والفندقة والخدمات اللوجستية والصناعة الغذائية والبناء والأشغال العمومية. وذكر بتنفيذ البلدين للعديد من مشاريع التنمية المشتركة، إلى جانب تأسيس مجموعة الدفع الاقتصادي الرامية إلى مأسسة وتعزيز العلاقات الثنائية والشراكة الاقتصادية، داعيا المستثمرين المغاربة والسينغاليين الى استكشاف فرص التعاون في الدولتين والمبادرة إلى إنجاز مشاريع ذات قيمة مضافة.

وقدم المورو بالمناسبة نبذة عن أهم المؤهلات التي تزخر بها جهة طنجة-تطوان-الحسيمة وتجهيزاتها البنيوية التي بوأتها مكانة متميزة كقطب اقتصادي هام على الصعيد الوطني. وأضاف أن غرفة الجهة اتخذت العديد من التدابير الرامية إلى توفير المعلومات الاقتصادية الضرورية للاستثمار، وتطوير بنيات الاستقبال، واستكشاف الأسواق وإنشاء قاعدة للفرص التجارية والاستثمارية.

وأكد استعداد الغرفة لتوفير مختلف الخدمات الكفيلة بتحفيز الاستثمار والاضطلاع بدور الشريك المميز بمختلف الاعمال الاقتصادية. من جهتها، أوضحت رئيسة الوفد السنغالي سكينة توري أن هذه الزيارة تروم تشجيع رجال الأعمال بالبلدين على إقامة شراكات ثنائية ذات قيمة مضافة خاصة في قطاعات الطاقات المتجددة، والصناعات الغذائية، وصناعة السيارات، والمعادن والصيد البحري والتجارة وصناعة النسيج.

وأضافت أن المغرب يشكل نموذجا في مجال المشاريع ذات الصبغة السوسيو-اقتصادية والتنموية، معربة عن رغبة الوفد السينغالي في الاستفادة من التجربة المغربية بالخصوص في مجالات الطاقات المتجددة، وصناعة السيارات وتدبير الشأن العام المحلي.

ودعت رجال الأعمال المغاربة الى إحداث مشاريع اقتصادية بالسنغال وتعزيز شراكاتهم مع نظرائهم السنغاليين في إطار التعاون جنوب-جنوب.

وفضلا عن المشاريع التنموية الكبرى والبنيات الاقتصادية، زار الوفد السينغالي مقر الجماعة الحضرية لطنجة وتدارس مع مسؤوليها سبل تطوير التعاون بين مدينة طنجة والمدن السنغالية في مجال الاقتصاد وتدبير الشأن العام المحلي.

إعلانات

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...