أبرشان: فوضى التذاكر راجعة إلى منع البيع في شبابيك الملعب

قال عبد حميد أبرشان رئيس فريق إتحاد طنجة لكرة القدم، أن الفوضى التي وقعت أمس الجمعة، قبل إنطلاق مباراة إتحاد طنجة أمام مولدية وجدة راجعة إلى قرار اتخذته الجهات المسؤولة عن الملعب وذلك بمنع عملية البيع في الشبابيك التابعة له.

طنجة نيوز
صورة من عملية بيع التذاكر بمركز فريق إتحاد طنجة
قال عبد حميد أبرشان رئيس فريق إتحاد طنجة لكرة القدم، أن الفوضى التي وقعت أمس الجمعة، قبل إنطلاق مباراة إتحاد طنجة أمام مولدية وجدة راجعة إلى قرار اتخذته الجهات المسؤولة عن الملعب وذلك بمنع عملية البيع في الشبابيك التابعة له.

وقال أبرشان من خلال صفحته على الفيسبوك: “عانينا أمس الأمرين على المستوى التنظيمي في مبارة اتحاد طنجة ضد فريق مولدية وجدة والتي نتهت لصالح أبناء البوغاز بثلاثية نظيفة، معاناتنا همت بالخصوص بيع التذاكر وذلك بعد أن منعت الجهة المسؤولة عن تدبير شؤون الملعب الكبير لطنجة، عملية البيع في الشبابيك التابعة للملعب وفرضت علينا بالتالي بيعها في مركز الفريق، والذي لم يستطع شباكه الوحيد مواكبة الأعداد الغفيرة التي قصدته مباشرة بعد صلاة الجمعة، قبيل انطلاق المقابلة بوقت قصير”.

وأكد رئيس إتحاد طنجة أنه “سجلنا أيضا في مباراة الأمس منع الأمن للصحافين والطواقم الإدارية والتقنية للفريقين من إدخال سيارتهم، وهذا ما أحرجنا كثيرا خصوصا مع ضيوفنا من وجدة ومع الصحافيين”.

وأضاف أبرشان “لذلك، باسمي وباسم المكتب المسير وجميع مكونات الفريق، نعتذر لكل من تعرض لأي مضايقة مع متمنياتنا أن لا تتكرر هذه المشاكل مستقبلا وأن يمنح فريق اتحاد طنجة كامل الصلاحيات للوقوف على كل الأمور والجوانب التي تهم تنظيم مبارياته”.

وقال أيضا “لقد عملنا المستحيل من أجل تخطي العديد من الأزمات، وضحينا كثيرا لنوصل الفريق إلى ما هو عليه اليوم، وكنا نمني النفس بمواصلة العمل على بناء فريق بحجم مدينة طنجة وبحجم جمهوره الكبير، لكن يبدو أن هناك الكثير من الأطراف التي تحاول وضع العصا في عجلة الفريق، وتسعى بكل قوتها لإيقاف مسيرته المميزة هذا الموسم”.

وختم أبرشان كلامه ب “أتمنى صادقا ألا ينجحوا في دفعنا إلى التفكير في الاستقالة والانسحاب، فلقد صرنا نتحمل فوق طاقتنا ولا يمكننا الاستمرار بهذا الشكل.”

إعلان

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...