طنجة: فريق طبي ينجح في إعادة العضو الذكري المبتور لشاب

نجح فريق طبي بالمستشفى الجهوي محمد الخامس بطنجة، في إعادة عضو ذكري لشاب يبلغ من العمر 25 سنة، بعدما قام صديقه الشاذ ببتره له بالكامل بسكين حاد، انتقاما منه على طرده من المنزل ومعاشرته لشخص آخر.

إعلانات

طنجة نيوز
نجح فريق طبي بالمستشفى الجهوي محمد الخامس بطنجة، في إعادة عضو ذكري لشاب يبلغ من العمر 25 سنة، بعدما قام صديقه الشاذ ببتره له بالكامل بسكين حاد، انتقاما منه على طرده من المنزل ومعاشرته لشخص آخر.

إعلانات

وتمكن الفريق الطبي، حسب مصادر صحفية، من إعادة العضو المبتور خلال عملي جراحية استغرقت نحو ساعتين ونصف.

وقالت نفس المصادر، أن الضحية بدء في التبول بشكل طبيعي، غير أنه لن يتمكن من ممارسة حياته الجنسية طبيعيا.

يشار إلى أن شخص في الثلاثينات من عمره، قام ببتر العضو الذكري بصديقه صبيحة يوم الثلاثاء، بحي المجد، بمدينة طنجة.

مصادر متطابقة، تشير أن الضحية تعرض للاعتداء حوالي الساعة السادسة صباحا، حيث عثر عليه في حالة إغماء، بأحد المحلات التجارية بالمنطقة الصناعية المجد، مما أدى إلى استدعاء الاسعاف والأمن، ليتم نقله للمستشفى على وجه السرعة.

الغريب في الحادث، هو تعمد المعتدي “ر.غ” وينحدر من ضواحي مدينة مكناس، إلى بتر العضو الذكري لغريمه بالكامل باستعمال سكين من الحجم الكبير، وبعد انتهاءه من العملية قام بإخفاء العضو الذكري داخل قنينة ماء.

المصالح الأمنية فتحت تحقيقا لمعرفة أسباب الحادث، بعد القبض على الجاني، حيث أن العناصر الأولية للبحث كشفت أن الضحية والمتهم كانا على علاقة جنسية شاذة منذ سنوات ، ويقطنان بنفس الشقة بحي المجد ببني مكادة بطنجة، ويعتقد أن أسباب الحادث تعود لمحاولة الضحية طرد المتهم وكذا اكتشاف الأخير، علاقة مشبوهة بينه وبين شخص آخر كان يتردد على بيت الضحية منذ أسابيع قليلة.

العناصر الأمنية التي حضرت لعين المكان ، استطاعت بعد وقت وجيز على حادث الاعتداء، العثورعلى العضو الذكري للضحية، حيث سارعوا إلى وضعه في قنينة ونقله في سيارة الأمن إلى المستشفى.

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...