الوكالة الخاصة طنجة المتوسط تعتزم إطلاق مشروع طنجة المتوسط الثاني خلال السنة الجارية

أكدت الوكالة الخاصة طنجة المتوسط أمس الجمعة عزمها الإطلاق الفعلي لمشروع ميناء طنجة-المتوسط الثاني خلال السنة الجارية (2009).
أكدت الوكالة الخاصة طنجة المتوسط يوم الجمعة عزمها الإطلاق الفعلي لمشروع ميناء طنجة-المتوسط الثاني خلال السنة الجارية (2009).

وشددت الوكالة على تمسكها بهذا الهدف في أعقاب الأخبار التي راجت في بعض وسائل الإعلام حول انسحاب أحد المستثمرين المشكلين للمتعهدين الذين حظوا بتفويت استغلال أرصفة الحاويات بميناء طنجة المتوسط الثاني.
وأبرز بلاغ للوكالة الخاصة طنجة المتوسط، توصلت وكالة المغرب العربي للأنباء بنسخة منه، أنه عقب مسطرتين لطلب عروض تم الإعلان عنهما في 31 يوليوز 2007، قامت الوكالة الخاصة بانتقاء متعهدي استغلال رصيفي الحاويات الثالث والرابع بميناء طنجة المتوسط الثاني المزمع إحداثه، كما شرعت في مسلسل للتوصل إلى اتفاق نهائي حول وثائق التفويت.
وذكر البلاغ بأن الوكالة الخاصة طنجة المتوسط أسندت استغلال الرصيفين المذكورين إلى مجموعتي شركات تتكونان من “ميرسك أ/إس” و”أ.بي.إم تيرمينالز” و”مجموعة أكوا” بالنسبة لرصيف الحاويات الثالث الذي تبلغ طاقته مناولة ثلاثة ملايين حاوية من حجم عشرين قدما في السنة، و”بي.إس.أ” و”مرسى المغرب” و”سي.إن.إي” لاستغلال الرصيف الرابع الذي تبلغ طاقته مليوني حاوية.
وأضاف المصدر نفسه أن الأزمة الاقتصادية، التي تخيم على الاقتصاد العالمي منذ خريف السنة الماضية، أدت إلى تقلص حجم المبادلات الدولية وإلى انخفاض في أسعار نقل الحاويات، ما دفع بعدد من الفاعلين الدوليين في المجال إلى مراجعة خططهم الاستثمارية.
وهكذا فقد طلبت مجموعتا الشركات، التي حظيت بامتياز استغلال رصيفي ميناء طنجة المتوسط الثاني، من الوكالة الخاصة منح مهلة إضافية بهدف إعادة موقعة مشاريعها ضمن المخطط الاستراتيجي والبحث عن سبل تكييفها مع المعطيات الجديدة للسوق.
وأكد البلاغ أن الوكالة الخاصة طنجة المتوسط ستواصل مباحثاتها مع المجموعتين سالفتي الذكر بهدف التوصل إلى عقود نهائية خلال الأشهر المقبلة، وتتمسك بأجل الإطلاق الفعلي لميناء طنجة المتوسط الثاني خلال السنة الجارية (2009).

إعلان

و.م.ع.

إعلان

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...