أصيلة.. “عند أبا ادريس”: فن وسخاء.. وذاكرة المارين صور على الحائط

تتلصص مجموعة من الشباب الإسبان على المكان، يبدون مترددين في اختيار مكان مناسب لوجبة عشاء. يخرج ابا ادريس من المطبخ الصغير منتقيا عبارات الترحيب من لغة الجيران. ينصرف بخفته المعتادة الى ركن في مدخل المطعم ويلوح لهم بذلك التذكار الذي يعتز به ويقدمه عرب

نزار الفراوي من أصيلة – و م ع / صور بعدسة طنجة نيوز
تتلصص مجموعة من الشباب الإسبان على المكان، يبدون مترددين في اختيار مكان مناسب لوجبة عشاء. يخرج ابا ادريس من المطبخ الصغير منتقيا عبارات الترحيب من لغة الجيران. ينصرف بخفته المعتادة الى ركن في مدخل المطعم ويلوح لهم بذلك التذكار الذي يعتز به ويقدمه عربون “بريستيج” خاص للمكان. تغمر الدهشة عيون العابرين. هي هدية من الحارس الشهير لفريق ريال مدريد، إيكر كاسياس، سلمها له شاهد عبور جميل خلده في عدة صور تؤثث جدران المطعم. لا يقاوم الشباب طويلا دعوة ابا ادريس.

هو واحد من وجوه أصيلة، المكان والإنسان. في عقدين من الزمن أضحى اسمه علامة مسجلة تجذب زوار المدينة، من أرفع الشخصيات العالمية وحتى جموع البسطاء القاصدين، من كل الأرجاء، وجبة سمك طرية تتبعها جلسة سمر هادئة حول إبريق شاي منعنع وحلويات مغربية تقليدية، على إيقاع روائع كلثومية عتيقة.

جودة الطعام ليست ذات موضوع بعد تجربة طويلة في هذا المجال. لقد أصبح الرجل أكثر من صاحب مشروع ناجح، رمزا حضريا فريدا، من حيث حرارته الخاصة في استقبال الزبائن، بحيث يعتقد كل عابر أنه مخصوص بترحاب متميز، والحال أنه أسلوب لا يتنازل عنه ابا ادريس مع الجميع. أما وجه التميز الأكبر فيكمن في الجمالية التي اكتساها مطعم كان في الأصل منزلا عائليا صغيرا من ثلاث طوابق، إذ تحول الى متحف يوثق لكبار من مروا من الجوهرة الأطلسية.

طريق ابا ادريس لم تكن معبدة بورود الزقاق الذي أضحى رمزا له. في صورة الأبيض والأسود التي تحمل تاريخ 1964، تكاد المنضدة التي صففت عليها معدات مقهى “الساحة”، موطئ الصيادين، يخفي قامة الصغير ذي العشر سنوات الذي ترك توا صف الدراسة ليرتمي في عالم المطعمة، ويتعلم فنون خدمة الضيوف وإرضاء أذواقهم.

مع شخصيات سياسية من حجم رئيس الحكومة الاسبانية السابق خوسي لويس رودريغيث ثاباثيرو، وزير خارجيته ميغيل أنخيل موراتينوس، وزير الخارجية المصري الراحل أحمد ماهر، جاك لانغ وزير الثقافة الفرنسي، أو رياضيين بقيمة اللاعب الدولي نور الدين النيبت، أو نجوم شاشة مغاربة من قبيل ادريس الروخ وصلاح الدين بنموسى، ثم مع أمين عام منتدى أصيلة محمد بن عيسى، الذي يقدمه لضيوف الموسم كنموذج لمواطنة مبدعة وخلاقة… صور ترسم بورتريه رجل يزاوج بين فن التسويق اعتمادا على الدفء الانساني والتواصل المفتوح وشغف عجيب بالتبادل والاغتناء بالاختلاف الحضاري لشخصيات من كل الأرجاء تذوقت على يديه طعم سمك أصيلة.

ما إن يطالع ابا ادريس في وجوه ضيوفه علامات الرضا والتلذذ بصنائع مطبخه الصغير، حتى يقف عند الطاولة فاتحا السجل الذهبي للمكان، منتقيا شهادات لأسماء من كل الآفاق حرصت على توثيق إعجابها بالرجل ومشروعه الاقتصادي، والثقافي أساسا، لأنه أكثر من مطعم، يصنع لحظات تجسيد لأصول الضيافة “الزيلاشية” والكرم المغربي، وتكريس لصورة مدينة تشرع أذرعها احتضانا للعالم واحتفاء بالعابرين أرضا على صلة بالأسطورة والبحر. ابا ادريس يستعد لفتح السجل رقم 50 في شريط شهادات الامتنان والاعتراف.

متفرعة عن أشهر ممرات وسط المدينة، تبدو زنقة الأقحوان جديرة باسمها، بفضل ابا ادريس أيضا. فقد حمل على عاتقه قبل سنوات مهمة تحويل الممر الى نزهة رائقة بعبق الزهور، وامتداد بصري نظيف، الأمر الذي خوله الحصول على أول جائزة للبيئة تمنحها مؤسسة منتدى أصيلة قبل أزيد من عقد.

ليست وجبات أبو أميمة ما يصنع الفرق، بل شخصيته المتفردة، حيويته الصامدة في وجه زمن يبدو بعيدا عن تلك الصورة التي يطل فيها بقصة شعر بوهيمية ذات شباب غابر، ووعيه الثقافي الحاد. ها قد ألهم بفن ضيافته شعراء وكتاب وإعلاميين استطابوا اللحظة فخلدوها قصائد أو شهادات بليغة، بادر الرجل إلى نسخها في لوحات كبيرة بحروفية تشكيلية باتت تؤثث الجدار الخارجي للمطعم والحائط المقابل، منسجمة مع أفق المدينة المفتونة باللون والاحتفال.

يدير ابا ادريس مشروعا ناجحا في ظرفية صعبة، غير أن الملفت تعايش نموذجه الاقتصادي مع حس إنساني يخالف أحيانا عقلانية التدبير وأصول الحساب. فالمطعم الصغير يشغل أكثر مما تحتمل طاقته. يحزنه أن يرد طلب فتى (أو فتاة) يبحث عن مورد لترقيع “الحال”. أما الشهادة على كرمه الحاتمي فتأتي من شابة تحمل ذاكرة الطفلة التي ترعرعت أمام عينيه مع أبنائه وصغار الحي الهادئ: “كان الرجل يوزع مصروف الجيب علينا بالتساوي، وبمبالغ مذهلة بالنسبة لاحتياجاتنا آنذاك. كان لنا حظ من كل الهدايا التي يحملها لصغاره: حلوى ، ثيابا أو حليا”. لذلك يناديه الجميع “أبا ادريس”، حضن أصيلة وأيقونة يدها الممدودة.

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...