مجلس العمالة: احتجاجات وانسحابات بسبب خروقات في التصويت بلجنة المالية

عبر أحمد النقاش عن حزب الاستقلال عن انبهاره بالحضور الكثيف الذي عرفه اجتماع لجنة المالية هذا الصباح من أجل التصويت على قرار تفويت مليوني درهم دفعة واحد لنادي اتحاد طنجة لكرة القدم.

إعلانات

عبر أحمد النقاش عن حزب الاستقلال عن انبهاره بالحضور الكثيف الذي عرفه اجتماع لجنة المالية هذا الصباح من أجل التصويت على قرار تفويت مليوني درهم دفعة واحد لنادي اتحاد طنجة لكرة القدم.

إعلانات

وعبرت مختلف الأحزاب السياسية عن رفضها تفويت كل المبلغ لناد واحد يرأسه رئيس المجلس. وانصبت مداخلات العدالة والتنمية والتجمع الوطني للأحرار وحزب الاستقلال على ضرورة تقليص المبلغ إلى مليون درهم، والى ضرورة الالتقاء إلى الأندية المحرومة بالعلم القروي.
من جهة ثانية اضطر محمد الدياز النائب الثاني لرئيس إلى توقيف مداخلة لسعيد بن عمر عضو المجلس الإقليمي وعضو أيضا بالمكتب المسير لاتحاد طنجة، حيث انهمك هذا الأخير في إعطاء توضيحات حول جدول نفقات اتحاد طنجة وذكر الدياز باختصاصات المجلس الإقليمي لا ترعى المراقبة المالية للأندية الرياضية .
وبعد عدم حصول على اتفاق بين الأحزاب السياسية والأشخاص الموالين لأبرشان داخل المجلس، اضطرت رئيسة لجنة المالية الدكتورة جميلة العماري إلى رفع الموضوع إلى التصويت. وأثناء التصويت وبعد الإحساس بعدم وجود أغلبية ، اضطر مستشاران اللذان يشغلان مهاما في المكتب المسير لإتحاد طنجة إلى الضغط على المستشارين لتصويت بالإيجاب، وهو ما رفضته الأحزاب السياسية التي لم تتقبل الأسلوب، مما دفعهم إلى مغادرة قاعة الاجتماعات بولاية طنجة.
كما عملت طنجة نيوز أن النائب الثالث لرئيس المجلس انتفض في وجه الموظفين الملحقين بمجلس العمالة لعدم تبليغهم بوجود طلبات دعم لأندية رياضية، كما علمت طنجة نيوز أن حزب الأصالة والمعاصرة المتموقع داخل المعارضة كان مجبرا على التغيب عن أشغال الاجتماع، وذلك بواجب التحفظ لأن فؤاد العمري يعتبر عضوا بالمكتب المسير لاتحاد طنجة.

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...