عناصر من الجزائر والبوليساريو تعتدي على صحفيين ونشطاء مغاربة مشاركين في المنتدى الاجتماعي بتونس

تعرض عدد من الصحفيين ونشطاء المجتمع المدني المغاربة المشاركين في فعاليات المنتدى الاجتماعي العالمي بتونس مساء أمس الجمعة . لاعتداءات سافرة من قبل عناصر تنتمي للجزائر والبوليساريو . وذلك على خلفية دفاعهم عن مغربية الصحراء .

إعلانات

تعرض عدد من الصحفيين ونشطاء المجتمع المدني المغاربة المشاركين في فعاليات المنتدى الاجتماعي العالمي بتونس مساء أمس الجمعة . لاعتداءات سافرة من قبل عناصر تنتمي للجزائر والبوليساريو . وذلك على خلفية دفاعهم عن مغربية الصحراء .

إعلانات

وقال شهود عيان في عين المكان لوكالة المغرب العربي للإنباء إن عناصر جزائرية مدعومة بعدد من انفصاليي البوليساريو تحرشوا بهؤلاء المغاربة بالسب والشتم. لا لشيء سوى لأنهم مواطنون مغاربة ولكونهم دافعوا عن مغربية الصحراء بالحجة والدليل خلال النقاشات الدائرة في أروقة المنتدى .

وأشارت ذات المصادر إلى أن هذه الاعتداءات جرت خلال واقعتين متفرقتين داخل المركب الجامعي بجامعة “المنار” شمال العاصمة. حيث تجري فعاليات المنتدى بمشاركة آلاف الفاعلين ومنظمات المجتمع المدني من مختلف أنحاء العالم.

وعلم أن ضحايا هذه الاعتداءات توجهوا ليلة أمس . إلى أحد مراكز الأمن القريبة من المركب الجامعي شمال العاصمة . حيث قدموا شكايتهم وتم الاستماع لهم في محضر رسمي حول ضحايا هذه الاعتداءات.

وفي سياق متصل . أصدر الصحفيون المغاربة المشاركون في تغطية المنتدى الاجتماعي العالمي بيانا. توصلت وكالة المغرب العربي للأنباء بنسخة منه . عبروا فيه عن “استنكارهم وإدانتهم الشديدة لهذا الاعتداء الجبان”.

وأوضح ذات المصدر أن الصحفيين المغربيين. هشام المدراوي عن أسبوعية (الصحراء المغربية) و (ماروك نيوز). وخالد السطي عن يومية (التجديد) تعرضا للاعتداء على يد “عناصر جزائرية وأخرى من جبهة البوليساريو الانفصالية بالسب والقذف والتهديد والوعيد بالانتقام”. مشيرا إلى أن المعتدين حاولوا انتزاع كاميرا أحدهم . وذلك على خلفية قيام الصحفيين “بالتغطية الإعلامية والتصوير لحلقة نقاش عادية مفتوحة حول ملف الصحراء المغربية والوحدة الترابية للمغرب بين أعضاء من الوفد المغربي ومشاركين تونسيين وأجانب”.

وطالب الصحفيون المغاربة من اللجنة المنظمة للمنتدى العالمي بتوفير الأمن لممثلي وسائل الإعلام ولكافة المشاركين والمشاركات. محملين العناصر المعتدية “مسؤولية ما جرى وأي تداعيات لاحقة حول السلامة الجسدية للصحفيين ولبقية الوفد المغربي ولكافة المشاركين والمشاركات في المنتدى”.

وطالب البيان السلطات التونسية بفتح تحقيق في هذا الحادث لمحاسبة المخالفين للقانون. مؤكدين استعدادهم للتعاون مع هذه السلطات ومدها بالأشرطة والصور التي تؤكد كل الاعتداءات التي مست حقوقيين ونقابيين وجمعويين وصحفيين.

وتقرر تنظيم ندوة صحفية في وقت لاحق اليوم السبت بالمركب الجامعي يقدم خلالها ضحايا هذا الاعتداء كامل التفاصيل والشهادات الحية المرتبطة بهذه الأحداث .

من جهة أخرى . تعرض فاعل جمعوي مغربي قادم من بلجيكا وسيدتان تنحدران من الصحراء المغربية مساء أمس إلى اعتداء مماثل من طرف عناصر من الجزائر والبوليساريو.

وقال الدكتور جلال النالي الذي يرأس المركز المتوسطي للتنمية والسلام ومقره ببلجيكا في اتصال بالوكالة أنه تعرض مع ناشطتين جمعويتين مغربيتين لاعتداءات “همجية ” من قبل عناصر تنتمي للجزائر والبوليساريو بعد أن أدلوا برأيهم خلال حلقة نقاشية حول قضية الصحراء المغربية . وهو ما لم يرق للمعتدين الذين كان جوابهم استعمال العنف اللفظي من خلال السب والشتم . والجسدي من خلال الاعتداء بالضرب على المناضلة المغربية عائشة عز التي أصيبت إصابة بليغة في رجلها اليمنى .

و م ع

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...