تطوان : الأحرار يجددون الثقة في صلاح الدين المزوار

رفض صلاح الدين مزوار مرة أخرى ذكر أسماء الوزراء في حكومة الفاسي و جطو الذين كانوا يتقاضون تعويضات ومنح، مذكرا في نفس الوقت أن هناك وزراء في حكومة السيد بنكيران كانوا يتقاضون علاوات مهمة ولم يتم ذكرهم في أي صحيفة أو موقع من المواقع.

رفض صلاح الدين مزوار مرة أخرى ذكر أسماء الوزراء في حكومة الفاسي و جطو الذين كانوا يتقاضون تعويضات ومنح، مذكرا في نفس الوقت أن هناك وزراء في حكومة السيد بنكيران كانوا يتقاضون علاوات مهمة ولم يتم ذكرهم في أي صحيفة أو موقع من المواقع.

وذكر مزوار في لقاء جمعه مع أعضاء المجلس الوطني عن جهة طنجة تطوان والمنسقين الاقليميين للجهة وبعض القيادات الشبابية والنسائية للحزب بتراب الجهة أن الأزمة المالية والاقتصادية والنقدية التي نتكلم عنها اليوم كانت قد اندلعت في أوساط 2008 لكن الحكومة آنذاك كانت تتحرك بجميع الوسائل وفق مساطر تنفيذية سريعة وبرغماتية، كما كانت تضغط على الابناك يشكل كبير من اجل مواكبة الاستثمارات عبر تسريع مساطر القروض التي من شأنها تمويل المشاريع الاستثمارية ومن جانب أخر أكد مزوار بأن حزبه يبقى رهن الحكومة من اجل إيجاد حلول موضوعية وواقعية من اجل تمويل الاقتصاد وبرمجة سياسية اقتصادية واقعية قادرة على التخفيف من حدة الأزمة.

وخلال اللقاء الذي دام أزيد من ست ساعات جددتا القيادة الجهوية عبر منتخبيها والمنسقين الإقليمين وأعضاء المجلس الوطني في صلاح الذين واعتبرت أنه لا يجب إعطاء أهمية كبيرة لهذا الهجوم الإعلامي في انتظار ما ستجود به الحكومة على مواطنيها بدل تنكيلهم بالزيادات والاكراهات.

إعلان

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...