إعلانات

رمضان .. تقاليد متجذرة في المجتمع المغربي تستعيد بريقها مع مرور الزمن

اعتاد الصائمون. في المغرب كما في غيره من البلدان الإسلامية. على تغيير عاداتهم وأنماط عيشهم مع حلول شهر رمضان المبارك. من خلال انتهاجهم لسلوك مغاير في اللباس وفي العلاقات. مخالف للسلوك المعهود خلال الأشهر الإحدى عشر الأخرى من السنة.

إعلانات

إعلانات

اعتاد الصائمون. في المغرب كما في غيره من البلدان الإسلامية. على تغيير عاداتهم وأنماط عيشهم مع حلول شهر رمضان المبارك. من خلال انتهاجهم لسلوك مغاير في اللباس وفي العلاقات. مخالف للسلوك المعهود خلال الأشهر الإحدى عشر الأخرى من السنة.

إعلانات

وإذا كان هذا الشهر الأبرك يؤثر في عادات المغاربة. فإنه يحافظ على العلاقات الأسرية عبر جمعه جل أفراد الأسرة على مائدة الفطور أو العشاء أو حول الأجواء الاحتفالية التي تشهدها ليالي هذا الشهر الفضيل. والتي تدخل الفرح والسرور على الأسر المتوافدة بكثرة على المقاهي. فيما يفضل البعض الآخر التجول لساعات عديدة بالشوارع الكبرى للمدن مرفوقين في بعض الأحيان بأطفالهم الذين يغمرهم الفرح بخروجهم من البيت في وقت متأخر.

فبعد الفطور. يتوجه المغاربة ولاسيما الشباب إلى بيوت الله بشكل منقطع النظير من أجل تأدية صلاة التراويح.

إعلانات

وتراعى في هذا الشهور كل العادات العريقة. التي تشكل جزء من الهوية الثقافية والحضارية للمغرب. والتي حافظت على جاذبيتها عبر السنين. وعمل المغاربة على تطويرها وخاصة على مستوى اللباس التقليدي الذي يعرف رواجا كبير خلال هذه الفترة.

وأكد محمد شقرون. بائع اللباس التقليدي (البلدي) بالمدينة العتيقة بالرباط العاصمة. في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء. بأن جزء كبيرا من رقم معاملاته يحققه خلال هذا الشهر الكريم. مشيرا إلى أن هذا الشهر يكتسي طابعا دينيا وتقليديا خاصا. حيث يعرف عودة قوية نحو اللباس التقليدي خاصة في صفوف الأطفال.

رمضان هو أيضا شهر تزدان فيه المائدة المغربية بما لذ وطاب من الأطباق والمأكولات والحلويات والمكسرات من شباكية ومسمن وسلو وحريرة.

ومن خلال جولة عبر المحلات التجارية بالعاصمة يمكن التأكد من أن أسعار جل السلع تظل مناسبة. علما بأن المغاربة لا يترددون عندما يتعلق الأمر بالمواد الاستهلاكية.

أما السيدة بشرى. المختصة في صناعة الحلويات بالبيت. فأكدت أن وتيرة العمل ترتفع بشكل ملموس قبل وخلال شهر رمضان. مبرزة ارتفاع الطلب على مختلف الحلويات المغربية وخاصة تلك التي يستعمل فيها العسل واللوز.

ولاحظت. في هذا الصدد. أن عائداتها تسجل ارتفاعا كبيرا خلال هذا الشهر وأن الأسعار تظل في متناول الجميع. مسجلة بأن الزبائن يولون أهمية قصوى للجودة على الرغم من ارتفاع سعر بعض المواد الأولية والذي يمكن تفسيره بتزايد الطلب.

من جانبها. قالت السيدة فاطمة التي حولت محلا للوجبات الخفيفة. مع حلول شهر رمضان الأبرك. إلى محل لبيع الحلويات. إن تجارتها تسجل رقما قياسيا خلال هذا الشهر بفضل الإقبال على “الحلويات الشرقية المتنوعة التي تجعلها رهن إشارة زبنائها”.

وفي البيت. يتطلب هذا الشهر جهدا أكبر من النساء. اللواتي تعتبرن أن شغل البيت يصبح شاقا. خاصة وأنهن يحرصن على تنويع مائدة الفطور بأشهى الأطباق والحلويات. علما بأن موائد رمضان تكون مواتية لاستقبال الأحباب والأصدقاء.

وفي هذا السياق. أوضحت السيدة لطيفة. وهي ربة بيت. أنه يتعين في هذا الشهر الاشتغال بشكل يتم فيه التوفيق بين التسوق وتنظيم البيت والاعتناء بالأطفال وإعداد وجبات الفطور. مبرزة أن كل هذا الجهد يؤدي في الأخير إلى الإجهاد والإرهاق.

وتساير البرامج التلفزية هذا التحول في العادات. حيث يكون المشاهدون على موعد مع العديد من المسلسلات والأفلام والبرامج التنشيطية التي تعرضها. خلال هذا الشهر المبارك. مختلف القنوات في محاولة لنيل رضا المشاهد وتلبية مختلف الأذواق.

فالمغاربة يحرصون على الاستعداد لاستقبال هذا “الضيف الاستثنائي” بما يليق به من أجواء وعادات وتقاليد. وما يحمله معه من قيم روحانية.

بقلم : محمد بن مسعود

إعلانات

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...