إعلان

ثانويتان تأهيليتان بطنجة تحتلان المرتبة الأولى على المستوى الوطني من حيث نسبة النجاح في الباكالوريا

احتلت الثانوية التقنية مولاي يوسف والثانوية التأهيلية الحسن الثاني بطنجة. على التوالي. الرتبة الأولى على مستوى الثانويات التقنية والثانويات التأهيلية العامة على المستوى الوطني. وذلك من حيث معدل النجاح في امتحانات الدورة العادية للباكالوريا.
احتلت الثانوية التقنية مولاي يوسف والثانوية التأهيلية الحسن الثاني بطنجة. على التوالي. الرتبة الأولى على مستوى الثانويات التقنية والثانويات التأهيلية العامة على المستوى الوطني. وذلك من حيث معدل النجاح في امتحانات الدورة العادية للباكالوريا.

إعلان

إعلان

إعلان

وأعلن نائب وزارة التربية الوطنية بعمالة طنجة- أصيلة. سعيد بودرا. أمس الثلاثاء. أنه بمعدل نجاح بلغ 90,02 بالمائة. جاءت الثانوية التقنية مولاي يوسف على رأس الثانويات الوطنية. متبوعة بالثانوية التأهيلية الحسن الثاني بمعدل نجاح نسبته 89,9 بالمائة التي احتلت المرتبة الأولى بالنسبة للثانويات التأهيلية العامة (الآداب والعلوم).

إعلان

كما أشار السيد بودرا خلال ندوة صحفية عقدت بمناسبة الإعلان عن نتائج الدورة العادية لامتحانات الباكالوريا. إلى أن معدل النجاح على مستوى العمالة يقارب 51 بالمائة. أي أكثر من المتوسط الوطني (48,96 بالمائة). ما يمثل نحو 3900 ناجحا بالعمالة. التي تأتي في المقدمة على المستوى الجهوي.

وأوضح السيد بودرا. من جهة أخرى. أن معدل الغياب يقدر بأقل من 4 بالمائة في التعليم العمومي. مقابل نحو 17 بالمائة في التعليم الخاص. بينما بلغ هذا المعدل 75 بالمائة لدى المرشحين الأحرار.

ودائما على مستوى العمالة – يضيف المسؤول – بلغ معدل النجاح لدى الفتيات 53,28 بالمائة (2337 ناجحة). ولدى الذكور 47,74 بالمائة (1566 ناجح). مسجلا أن معدل النجاح في المؤسسات الخاصة بلغ 67,2 بالمائة ولم يتجاوز نسبة 15 بالمائة لدى المرشحين الأحرار

وبهذه المناسبة. نوه السيد بودرا بالنتائج المحققة على مستوى النيابة. لاسيما المعدلات القياسية المحققة من طرف الثانويتين التأهيليتين مولاي يوسف والحسن الثاني. مشيرا إلى أن هذا النجاح يعد ثمرة المجهودات الملموسة المبذولة طوال السنة من طرف هيئة التدريس وأطر النيابة والشركاء. خاصة جمعيات آباء وأولياء التلاميذ.

وحسب السيد بودرا. فإن هذا الإنجاز يبرز أكثر على مستوى الثانوية التأهيلية الحسن الثاني. المؤسسة الموجودة بالحي المداري سيدي ادريس بدائرة بني مكادة. التي تسجل خصاصا في البنيات التحتية والخدمات الأساسية. مؤكدا أن المجهودات المبذولة من طرف مجموع المتدخلين مكن من تجاوز العقبات.

و م ع

إعلان

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...