الساعة القديمة ولا الجديدة؟!

ابتداء من أمس الأحد، سنكون على موعد مع كثير من المرح والبهجة، وستبدأ الأسطوانة المشروخة والسؤال المعهود ” الساعة القديمة ولا الجديدة”؟
ابتداء من أمس الأحد، سنكون على موعد مع كثير من المرح والبهجة، وستبدأ الأسطوانة المشروخة والسؤال المعهود ” الساعة القديمة ولا الجديدة”؟

فأينشتين نفسه، صاحب نظرية النسبية، ما كان ليخطر بباله أنه سيأتي يوم تصبح فيه 2 تساوي 1، حتى باستخدام أعقد المعادلات الرياضية أو الزمنية.
الآن، تبعا لما سيحدث في طنجة، وفي المغرب كله ربما، سيكون على أينشتين أن يعيد ترتيب مفاهيمه لأن الواحد أصبح يساوي الاثنين. نقولها بكل ثقة ونضيف لها أن الاثنين تساوي الثلاثة والثلاثة تساوي الأربعة وهكذا..
أما السر وراء هذه المقدمة الفيزيائية الرياضية هو هذه الساعة المباركة التي تمت إضافتها للتوقيت المغربي، والتي على ما يبدو لن نهضمها أبدا حتى ولو ظلت العملية تتكرر كل عام.
في الدول التي تعودت على إضافة ساعة صيفا و حذفها شتاءً، لا يشكل الأمر أي مشكلة والناس تتعامل معه بشكل روتيني بحكم التعود. أما نحن فلازال الأمر يربكنا بشكل كبير ولازالت أغلب المواعيد بين عباد الله تخلف ولا يتم الوفاء بها بسبب ” الساعة القديمة” و” الساعة الجديدة”.
لهذا عندما تقول لصديقك أن موعدكما غدا في العاشرة لا بد أن يبادرك قائلا:
* صافي إن شاء الله.. التسعود واقفة تجبرني تما؟!
تنظر له باستنكار وعدم فهم لأنك قلت العاشرة ولم تقل التاسعة، إضافة إلى أنك متأكد أن صديقك لا يعاني من أي صمم أو خلل في الغدد السمعية. لكن صديقك ينقذك من حيرتك بعد أن يلاحظ علامات البلاهة التي بدأت تظهر على ملامحك فيقول:
– واش العاشرة د دائما أولا العاشرة الجديدة؟
فبحكم تعودنا الكبير على توقيت غرينتش، فنحن نعتبره “التوقيت الأصلي”، أما ما يتم إضافته فهو بالنسبة لنا “ساعة جديدة” لن تلبث أن تغادر بعد أن تسبب لنا الدوار لفترة لا بأس بها.
أعرف الكثيرين لا يضيفون تلك الساعة إلى ساعاتهم اليدوية، ويفضلون الحفاظ على الساعة القديمة على أساس أن “من فات قديمه تاه”. وعندما يحتاج لقضاء غرض إداري يبدأ باستعمال النظرية الجديدة التي تحدثنا عنها آنفا والتي تجعل 1 يساوي 2 مع سبق الإصرار والترصد.
ربما يعود سبب هذا أن الساعة الجديدة تشعرهم بالذعر، ويشعرون أنهم يسابقون الزمن في وجودها، فالذي تعود على الوصول إلى منزله في السادسة ثم يجد أمامه السابعة لابد أن يشعر أنه يسابق الزمن، بمجرد ما يصل إلى ساعة تهرب عقاربها إلى ساعة أخرى وهكذا.
اللطيف حقا هو أننا نصر على ذكر الساعة السابقة في شتى المناسبات حتى العائلية منها. فعندما تهم بمغادرة بيت أحد أفراد العائلة بدعوى أن الوقت تأخر يقسم عليك ابن خالتك بأغلظ الأيمان أن تجلس وقتا أكثر لأن الوقت لازال مبكرا ولا يجب أن تنخدع بالساعة الجديدة التي تشير إلى الثانية عشرة ليلا:
– راها يالاه الحداش دبصاح.
دائما ستبقى الساعة الجديدة مجرد وافد مزور، وسيبقى الأصل في أذهاننا هو ساعة غرينتش. ورغم أننا نحاول التأقلم جاهدين لكننا ننزلق دائما ونجد أنفسنا نعيد الحساب أكثر من مرة لنعرف بالضبط مواعيدنا وأوقات أشغالنا، لا فرق في هذا بين صاحب أكبر مركز بالمدينة وبين امرأة عجوز طيبة تبيع الهندي في سطل.
ولا عزاء لأينشتين.. غير يسماحنا بالزربة!

عبد الواحد استيتو
stitou1977@yahoo.com

Facebook | Abdelouahid Stitou

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...