الشاعر حسن الطريبق في ذمة الله

نعى اتحاد كتاب المغرب، الشاعر حسن الطريبق الذي وافته المنية اليوم الأربعاء، عن سن تناهز 83 سنة.

وذكر بلاغ للمكتب التنفيذي لاتحاد كتاب المغرب أنه تلقى “بأسى وتأثر بالغين، خبر وفاة عضو الاتحاد الشاعر الكبير الدكتور حسن الطريبق اليوم الأربعاء بمدينة العرائش”.

والشاعر الفقيد حسن الطريبق، من مواليد سنة 1938 بمدينة القصر الكبير، تابع دراسته الثانوية بمدينة تطوان، واشتغل بالتعليم الثانوي بالعرائش، وأستاذا جامعيا بكليتي الآداب بفاس، وهو حاصل على دكتوراه الدولة من كلية الآداب بالرباط. وتطوان.

وحسب البلاغ، فقد عرف الراحل بحضوره الإبداعي والثقافي والمعرفي، وبسجالاته النقدية، وجمع بين الإبداع الشعري العمودي والتفعيلي، وأتقن اللغة الإسبانية، وبها كتب بعضا من أشعاره.

وصدرت للراحل الذي دواوين شعرية متعددة من ضمنها “تأملات في تيه الوحدة”، و”ما بعد التيه”، ومسرحيات شعرية منها “مأساة المعتمد”، و”وادي المخازن”، و”بين الأمواج والقراصنة”، و”العقبى والنار” (مجموعة شعرية مسجلة على كاسيت).

كما أصدر الراحل ديوانا شعريا باللغة الإسبانية، بعنوان “صدى الهروب”، من ترجمة الكاتب عبد الرحمن الشاوي، و”القصيدة العربية الحديثة والمعاصرة بين الغنائية والدرامية”، فضلا عن كتاب نقدي، بعنوان “نظرات في الشعر الإسباني وتطوره”، و”الشعر المسرحي في المغرب، حدوده وآفاقه”.

إعلان

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...