إقليم العرائش : 7750 اسرة مستفيدة من عملية رمضان 1443

يبلغ عدد الأسر المستفيدة من عملية رمضان 1443 على مستوى إقليم العرائش 7750 أسرة تنحدر من الجماعات الحضرية والقروية بالإقليم.

وجندت عمالة إقليم العرائش لتنفيذ هذه المبادرة ذات الرمزية القوية، التي تنظمها مؤسسة محمد الخامس للتضامن بمناسبة شهر رمضان الأبرك، لجانا إقليمية ومحلية، علاوة على موارد بشرية تابعة لمندوبية التعاون الوطني والإنعاش الوطني ونظارة الاوقاف والشؤون الاسلامية والصحة العمومية والسلطات العمومية بمختلف نقط التوزيع بالإقليم.

في هذا السياق، أشرف عامل إقليم العرائش، العالمين بوعاصم، اليوم الأربعاء بدار الطالب بالعرائش، رفقة منتخبين وشخصيات مدنية وعسكرية، على إعطاء انطلاقة هذه العملية بكافة الجماعات الحضرية والقروية التابعة للإقليم.

وتتوزع هذه العملية، حسب الحصص المخصصة للوسط الحضري وحسب القيادات القروية، على 1000 أسرة من مختلف احياء مدينة العرائش، ونفس عدد الاسر بمدينة القصر الكبير، فيما استفادت باقي الجماعات بحصص متفاوتة.

وتضم حصة المساعدات المخصصة لهذه العملية، سلة من المواد الغذائية تحتوي حصة الأسرة الواحدة على 10 كيلوغرام من الدقيق الممتاز، و 4 كيلوغرام من السكر، و 5 لترات من زيت المائدة، و250 غرام من الشاي، و850 غرام من مركز الطماطم، و 1كلغ من العدس، و1 كلغ من العجائن.

وتبلغ كميات المواد الغذائية المخصصة للإقليم لهذه السنة 77 ألف و 500 كلغ من الدقيق الممتاز، 38 ألف و 750 لتر من الزيت، و 31 ألف كلغ من السكر، 1937.5 كلغ من الشاي و6587.5 كلغ من مركز الطماطم و7750 كلغ من العدس و 7750 كلغ من العجائن.

وتجسد هذه العملية، التي تشرف عليها مؤسسة محمد الخامس للتضامن والتي أرسى أسسها صاحب الجلالة الملك محمد السادس بهدف التخفيف من معاناة الفئات المعوزة خلال شهر رمضان، العناية الملكية الموصولة بالأشخاص في وضعية هشاشة اجتماعية، كما تأتي لتكريس القيم النبيلة للتضامن والتآزر والمشاطرة التي تميز المجتمع المغربي، بغية النهوض بثقافة التضامن وتحقيق تنمية بشرية مستدامة.

إعلان

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...