تسليم الجوائز إلى الفائزين في مباراة المشاريع المعمارية لتأهيل وإعادة توظيف سوق الجملة القديم بطنجة

و.م.ع

أقيم، اليوم الخميس بمقر ولاية طنجة-تطوان-الحسيمة، حفل تسليم الجوائز للفائزين الثلاثة الأوائل في المباراة المعمارية لتقييم المشاريع المتعلقة بتأهيل وإعادة توظيف سوق الجملة القديم بمدينة طنجة.

وتم خلال الحفل، الذي ترأسه والي الجهة، محمد امهيدية، بحضور عامل إقليم الفحص-أنجرة عبد الخالق المرزوقي، ورئيس مجلس الجهة عمر مورو، ومدير وكالة إنعاش وتنمية الشمال منير البيوسفي، ورئيس المجلس الجهوي لهيئة المهندسين المعماريين بطنجة مختار ميمون، الإعلان عن أسماء الفائزين، حيث عادت المرتبة الأولى إلى عبادي عادل (الدار البيضاء) والخطابي هشام (طنجة)، تليهم بكاري هناء وعلمي زينب واللبار محمد عادل (طنجة)، ثم عزوزي محمد (الدار البيضاء) والزكري هشام (طنجة) في المرتبة الثالثة.

وتجدر الإشارة إلى أن وكالة إنعاش وتنمية الشمال، بشراكة مع المجلس الجهوي لهيئة المهندسين، كانت قد أعلنت عن مباراة المشاريع المعمارية في شهر يناير من هذه السنة، حيث ساهم فيها عشرات المهندسين المعماريين على المستوى الوطني.

وتكونت لجنة تقييم العروض المعمارية من ممثلين عن كل من وكالة إنعاش وتنمية أقاليم الشمال و ولاية الجهة ومجلس الجهة والوكالة الحضرية لطنجة والمجلس الجهوي لهيئة المهندسين والمحافظة الجهوية للتراث، حيث أشرفت اللجنة على فحص وتقييم المشاريع المقدمة وفق الشروط الفنية والتقنية المعلن عنها.

وقد أنيطت بالمجموعة الفائزة بالمباراة، بالإضافة إلى التصميم العام للمشروع، مهمة تتبع ومراقبة أشغال إعادة توظيف وتأهيل سوق الجملة القديم المتواجد في تراب مقاطعة بني مكادة.

وأكدت دليلة أقديم، مهندسة معمارية بوكالة إنعاش وتنمية الشمال، في تصريح لقناة M24، التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن المباراة تروم اختيار مشروع تهيئة وإعادة توظيف سوق الجملة لتحويله إلى فضاء للمعارض والأنشطة الثقافية يليق بمكانة طنجة، مبرزة أن المشروع بعد إنجازه سيمكن من خلق دينامية وتنشيط ثقافي بمقاطعة بني مكادة، كما سيمنح طنجة قطبا ثقافيا وحضريا بمعايير عالية.

من جانبه، اعتبر المهندس المعماري هشام الخطابي، أن المشروع، الذي يتماشى والمشاريع الكبرى للتهيئة وإعادة التأهيل التي شهدتها مدينة طنجة خلال السنوات الماضية، يروم الارتقاء بطنجة إلى مصاف المدن الأولى في مجال تنظيم المعارض الوطنية والدولية، مبرزا أن التصميم الفائز سيمكن من تحويل هذه البناية إلى مركز للمعارض وللثقافة مع الحفاظ على الهيكل العام للبناية وضمان انفتاحها على الأحياء المجاورة وعلى المدينة.

ومن المنتظر أن تتحول بناية سوق الجملة القديم إلى فضاء يضم ساحة للمعارض ومحلات للأكل السريع وورشات فنية وقاعتين للمؤتمرات، يحيط بها فضاء مفتوح متعدد الاستعمالات (سينما في الهواء الطلق، معارض و مرائب .. )، كما سيضم المشروع فضاء مخصصا لجمعيات الفنون الحية، وفضاء للتبادل والابتكار وسيرك وساحات مفتوحة على الهواء الطلق، كما سيضم المشروع منتزها وفضاء للخدمات اللوجيستيكية.

ومن المقدر أن تتراوح الميزانية الاجمالية لمشروع تحويل بناية سوق الجملة القديم الممتدة على مساحة إجمالية تصل إلى 5.3 هكتار، بنحو 60 مليون درهم.

جدير بالذكر، أن هذا المشروع يندرج ضمن نهج دمقرطة الوصول العادل إلى الفن والثقافة لفائدة ساكنة مدينة طنجة، عبر إنشاء فضاءات للقرب مفتوحة وموزعة على مختلف أحياء المدينة، ستساهم لا محالة في التنمية الفنية والثقافية خاصة لدى فئات الشباب، وخلق دينامية سوسيو اقتصادية عبر تشجيع الصناعات الإبداعية.

ومن المرتقب أن يتميز هذا المشروع بكونه الأول من نوعه من حيث مستوى التجهيز في مدينة طنجة، حيث سيمكن من احتضان مجموعة من التظاهرات الثقافية الكبرى، دون اللجوء إلى تجهيزات مؤقتة.

إعلان

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...