مقتل مغربي بطلق ناري يُعيد “رعب” العنف المسلح بحي “البرنسيبي” في سبتة

يعيش حي “البرنسيبي” بمدينة سبتة المحتلة، المعروف بغالبية سكانية مغربية، على وقع الرعب والمخاوف من تجدد أعمال العنف المسلح في الحي بعد حوالي عام من الهدوء.

وتأتي هذه المخاوف، بعد إقدام مجهولين في اليومين الأخيرين بقتل شاب كان يعمل في أحد المطاعم بالحي، حيث أطلقوا عليه النار وأردوه قتيلا في عين المكان رغم محاولات نقله إلى مصحة لإسعافه.

ويُعتبر هذا “الاغتيال” هو الأول من نوعه منذ فترة طويلة عاش فيها الحي المغربي في هدوء طويل، بالرغم من تواجد مهربي المخدرات به ومافيات متعددة تقطن به.

وجدد سكان الحي من السلطات الأمنية الإسبانية بتشديد المراقبة وتوفير الأمن في الحي من جديد لتفادي تكرار هذه الحوادث القاتلة.

وتجدر الإشارة إلى أن الشرطة الإسبانية لازالت تحقق في جريمة قتل الشاب من أصول مغربية في مطعم.

إعلان

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...