إعلان

حريق مركز البيانات (OVHcloud) .. تداعيات عالمية لحادث محلي

بقلم : إيمان بوسعيد (و.م.ع)

إعلان

يمكن لحادث بسيط غير متوقع أن يُبرز مدى صغر حجم العالم، وأن يسلط الضوء على دور العولمة في تضخم المعضلات، لاسيما تلك المتعلقة ببيانات الإنترنت، كما هو الحال في الحريق الذي شب في مركز البيانات (OVHcloud) بمدينة ستراسبورغ الفرنسية.

إعلان

وتأثرت مختلف مناطق العالم، وخاصة المغرب، بتداعيات هذا الحادث “غير المحتمل” في بنية يُفترض أنها “آمنة للغاية” في فرنسا. وهذا ما يؤكد التداعيات العابرة للقارات لحادث محلي.

وهكذا، كان لهذا الحادث، الذي وقع ليلة 19 مارس الجاري، في مبنى تابع لشركة (OVH) المتخصصة في الخوادم (serveurs) المعلوماتية في مدنية ستراسبورغ، تداعيات في مختلف بقاع العالم، حيث أبلغت العديد من المنظمات حول العالم عن حدوث اضطرابات في الولوج إلى مواقعها الإلكترونية.

وذكرت العديد من وسائل الإعلام، غداة الحادث، أن “مئات المدن والنوادي الرياضية ووسائل الإعلام وحتى دور النشر أعلنت عن تعطيل مؤقت يطال مواقعها الإلكترونية”.

وفي فرنسا، تعطل كل من الموقع الرسمي (data.gouv.fr) وتطبيقات (سيتي سكوت)، بينما شهدت إسبانيا تعطل خدمة (ويلو ديزاين) وعدد من خدمات الطقس وغيرها.

ولم يسلم المغرب من هذه “الكارثة الرقمية”، حيث دفع موقع “Medicament.ma”، من بين عدد آخر من المواقع، ثمن هذا الحادث. وأعلن الموقع، بعد ثلاثة أيام من الحادث، أنه تعذر عليه إعادة تشغيل الخادم الخاص به، والتي كانت تستضيفها شركة (OVH)، واضطر إلى اختيار خادم جديد في مركز بيانات مختلف.

إعلان

وفي هذا الصدد، يقول حمزة أبو الفتح، المدير العام ل(Genious Communications)، وهي مقاولة متخصصة في استضافة المواقع الإلكترونية ومسجل أسماء المجالات، أن “بعض الزبناء المغاربة فقدوا جميع بياناتهم”.

وأوضح هذا المقاول الشاب، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن “المنظمات الوحيدة التي تمكنت من النجاة من تداعيات هذا الحريق واستعادة بياناتها هي التي تتوفر على نسخ احتياطية خارج الشركة المستضيفة”.

واعتبر أن هذا النوع من الحوادث “نادر الوقوع”، لأن مركز البيانات هو أحد أكثر البنيات أمانا في العالم، داعيا الزبناء المغاربة إلى استخلاص الدروس من هذا الحادث وتغيير “ثقافة” حماية بياناتهم.

وقال السيد أبو الفتح “حتى لو قام الزبون باستضافة موقعه في مركز بيانات، فيجب عليه وضع الوسائل اللازمة لحفظ بياناته في مكان آخر، في حال وقوع مثل هذا الحادث مرة أخرى”، مشيرا إلى أن درجة حماية البيانات تعتمد أيضا على أهميتها.

وفي الواقع، فإن الجودة مرتبطة بالسعر، فكلما كان عرض المضيف أكثر أمانا، كلما كانت التكلفة مرتفعة. وهذا ينطبق أكثر على المغرب، وهو ما يفسر التوجه نحو الشركات الأجنبية.

وسجل الخبير، في هذا السياق، أن “الزبناء يختارون الشركات خارج المغرب، أساسا، بسبب السعر”، موضحا أنه، في الخارج، يكلف 1 ميغابايت أقل من أورو واحد، بينما في المغرب يكلف أكثر من 100 أورو.

ويأتي حادث (OVH) ليذكر بأن عصر العولمة هو حاليا عصر تبادل المعلومات والبيانات، مع جوانب إيجابية وسلبية في الوقت ذاته. وهذا قطاع واعد يمكن للمغرب أن يغزوه للاستفادة منه على أحسن وجه وجعله قصة نجاح أخرى، مثل ما تم إنجازه في مجال مراكز الاتصال وقطاع المناولة (أوفشورينغ).

إعلان

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...