إحياء الموسم السنوي لمولاي عبد السلام بن مشيش

حج أزيد من 300 الآلاف من الأشخاص، صباح اليوم الخميس، إلى جبل العلم، ضريح مولاي عبد السلام بن مشيش لإحياء موسم السنوي لجد الشرفاء العلميين.
حج أزيد من 300 ألف شخص، صباح اليوم الخميس، إلى جبل العلم، ضريح مولاي عبد السلام بن مشيش لإحياء موسم السنوي لجد الشرفاء العلميين.

وقال عبد الهادي بركة، نقيب الشرفاء العلميين، في تصريح لمجلة طنجة نيوز، إن الاحتفالات هذه السنة تتميز باستقبال وفد يمثل شرفاء قبائل الصحراء، من قبائل الركيبات والعروسيين وماء العينين، ممن تربطهم علاقة عمومة مع الشرفاء العلميين، حيث أكد بركة أن هذه الزيارة تعتبر رسالة واضحة لخصوم الوحدة الترابية.

إعلانات

وبهذه المناسبة، سلم الحاجب الملكي ابراهيم فرج، هبة ملكية إلى الشرفاء العلميين.

ويقع ضريح الولي الصالح مولاي عبد السلام بن ميشيش بجبل (العلم) بقبيلة (بني عروس) على مرتفع شاهق، وبالرغم من بساطة بنيانه، فإن الضريح يحتل مكانة خاصة لدى سكان المنطقة، هو جبل من سلسلة جبال الريف يقع بالشمال الغربي من المغرب بالقرب من ثلاث مدن هي: تطوان وشفشاون والعرائش، وبالضبط على بعد 11 كم وثلاث مائة متر من قرية سوق خميس بني عروس. واكتسى هذا الجبل عند المغاربة على الخصوص أهمية بوجود ضريح مولاي عبد السلام بن مشيش العلمي به.

ضريح مولاي عبد السلام بن مشيش العلمي المتوفى في السنة 626 هـ / 1229 م. فهو مزار مشهور عبر تاريخ المغرب منذ القرن السابع الهجري (القرن الثالث عشر الميلادي)، إذ أمه وقصده مشاهير الرجال والصلحاء من أولياء الله المسلمين، وينتمي النسب الشريف لهذا الولي الصالح الذي ذاع صيته في القرن 12 ميلادي، إلى السيدة فاطمة الزهراء بنت الرسول صلى الله عليه وسلم.

إعلانات

طنجة نيوز – صور من جبل العلم، بعدسة عبد المالك العاقل

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...