أوهموه بوجود مبلغ كبير من الأورو.. ملثمون يختطفون مقاولا عقاريا من طنجة

أحال المركز القضائي للدرك الملكي بالقنيطرة، على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالمدينة، السبت الماضي، عصابة تتكون من ثلاثة أشخاص، ضمنهم امرأة، يدعون عثورها على كيس مملوء بعملة الأورو وأنهم يرغبون في صرفها مقابل عملة الدرهم، بثمن منخفض.

إعلانات

طنجة نيوز
أحال المركز القضائي للدرك الملكي بالقنيطرة، على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالمدينة، السبت الماضي، عصابة تتكون من ثلاثة أشخاص، ضمنهم امرأة، يدعون عثورها على كيس مملوء بعملة الأورو وأنهم يرغبون في صرفها مقابل عملة الدرهم، بثمن منخفض.

إعلانات

وأوضح مصدر صحفية، أن أفراد العصابة استدرجوا مقاولا عقاريا من طنجة نحو جماعة سيدي علال التازي، بعدما أخبره أحد المتهمين أن خالته تتوفر على كميات مهمة من العملة الصعبة، وما عليه سوى الحضور إلى القنيطرة، وأثناء وصوله، وجد الجناة على متن سيارة مكتراة، وهم يخفون وجوههم بأقنعة، واستعمل أحدهم غازا مسيلا للدموع لشل حركة الضحية، ثم نقلوه إلى حقل فلاحي، واستولوا منه على مبلغ 20 مليونا، وتركوه في وضعية صحية مزرية، ونقل على وجه السرعة إلى المستشفى الإقليمي بالقنيطرة، وبعدها أشعرت مصالح الدرك بالموضوع، وانتقل المحققون إلى المؤسسة الصحية واستمعوا إلى أقوال المشتكي في محاضر رسمية.

وحسب المصدر نفسه، شك المقاول العقاري في خادمه السابق الذي يتحدر من سلا، بأنه أوشى به للعصابة، فانتقل المحققون إلى منزله بسلا، وألقي عليه القبض، واعترف بوجود شريكه بسيدي سليمان، إذ تم إيقافه أيضا، وبعدها سقطت “الخالة” المزورة لأحدهما، وأمرت النيابة العامة بوضعهم جميعا رهن الحراسة النظرية للتحقيق معهم في تكوين عصابة إجرامية والاختطاف والاحتجاز والضرب والجرح واستعمال غاز مسيل للدموع والنصب والاحتيال، وبعدها تواصلت الاعترافات حينما أقر متهم باستعمال سيارة تابعة لوكالة لكراء السيارات، لتنفيذ العملية بها، وشك المحققون في تنفيذ عمليات أخرى بالغرب، وفتح المركز القضائي للدرك الملكي بسيدي سليمان بحثا في الموضوع، للتأكد مما إذا كانت هناك عمليات مشابهة والتحقق من الشكايات الواردة على مختلف المراكز الترابية بالمنطقة للاستماع إلى ضحايا مفترضين.

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...