طنجة ..هجرة جماعية من الحزب الليبيرالي إلى التجمع الوطني للأحرار

على بعد بضعة شهور من الانتخابات الجماعية المرتقبة في أفق يونيو 2015، أصبحت التجاذبات وحرب الاستقطابات ترخي بظلالها على المشهد الحزبي المحلي، حيث تعمل عديد من الوجوه السياسية الراغبة في المشاركة في التدبير الجماعي المقبل على البحث عن موطئ قدم يمكنها م

طنجة نيوز
في الصورة – من اليمين: محمد السباعي إلى جانب المنسق الجهوي والأمين العام للحزب اللبرالي
على بعد بضعة شهور من الانتخابات الجماعية المرتقبة في أفق يونيو 2015، أصبحت التجاذبات وحرب الاستقطابات ترخي بظلالها على المشهد الحزبي المحلي، حيث تعمل عديد من الوجوه السياسية الراغبة في المشاركة في التدبير الجماعي المقبل على البحث عن موطئ قدم يمكنها من الوصول إلى مبتغاها.

وفي هذا التوجّه بالذات استقبل محمد بوهريز رئيس المكتب الجهوي لحزب التجمع بمكتبه اليوم الأربعاء 14 يناير رفقة رضوان الزيّن كلّاً من السيدين محمّد حكيم السباعي المنسّق الإقليمي السّابق للحزب اللّبرالي، وهو الحزب الذي انشق عن التجمع الوطني للأحرار بواسطة الأستاذ المحامي الطنجاوي أحمد زيّان. وإلى جانب السباعي الذي التحق رسميّاً بفريق الحمامة، حضر كذلك لنفس الغرض الحاج محمّد العرفاوي رجل الأعمال والمقرّب من عديد من الجمعيات المهنية المنظٍّمة لمهنة الصيد البحري.

وخلال ذات الاجتماع الذي حضره كذلك حسن بوهريز ومراد جبيلو الحدّاد أحد عرّابي الحزب بالمدينة وأحد جنود الخفاء، أخبر السباعي أن مجموعة مهمّة من أعضاء الحزب الليبرالي بمدينة طنجة تُقدَّر بالعشرات قد عبّرت عن التحاقها بحزب عصمان انطلاقاً من لحظة الاجتماع.

ويعتبر محمد السباعي ومحمد العرفاوي من بين الوجوه المعروفة و التي تحظى بسمعة طيبة داخل مدينة طنجة، وينتميان لأسرة كبيرة لها كلمتها داخل الجماعة في ميدان الأعمال أوّلاً، مروراً بالجمعيات الرياضية والمهنية ثانياً، ثم الجمعيات ذات المنفعة العامة، لعلّ أبرزها جمعية فاس السايس. هذا بالإضافة إلى التجربة التي خاضها المنسّق الشاب للحزب اللّبرالي سابقاً خلال الاستحقاقات الجماعية ل2009 بمقاطعة السواني والتي تعتبر بالنسبة إليه أول محك حقيقي له ارتباط بالعمل الميداني.

وخلال نفس الاجتماع كشف رضوان الزّين ولأوّل مرّة عن بعض الأسماء التي كان قد استقطبها دون الإعلان عنها، وهي الأسماء التي كانت حاضرة خلال نفس الاجتماع بمكتب بوهريز. وقد تعذّر على طنجة نيوز التعرف من مصادرها على هويّة تلك الأشخاص نظراً لوزنها الانتخابي وحساسية الظرفية.

بالمقابل أكّدت ذات المصادر أن محمّد بوهريز لم يبدِ أي تعرّض على التحاق المستشار الجماعي حسن مرّون بالحزب، قادماً إليه من الحركة الشّعبية بعد نجاحه في الانتخابات السابقة رفقة سمير بروحو، في نفس الوقت الذي تم اعتبار التحاق الشاب ناذر الهردوزي إلى أحرار السواني بعد استقالته من حزب الأصالة والمعاصرة حدثاً بارزاً، حيث صار ناذر، وهو من أهم النشطاء الجمعويين الشباب، الفتى المدلّل داخل فريق عمل حزب الأحرار بمقاطعة السواني.

إعلان

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...