طنجة.. تكريم الطالبي العلمي من طرف القيادة الجهوية لحزب التجمع

حضي رشيد الطالبي العلمي، رئيس مجلس النواب ومجلس الجهة، أمس الجمعة بحفل تكريم يليق بمساره كمناضل مرموق داخل صفوف حزب التجمع، وهو اللقاء الذي التأم خلاله ببيت رئيس المكتب الجهوي الكائن بجامع المقراع – حي البرامل – جل أعضاء المكتب الجهوي للحزب والرموز ا

إعلانات

حضي رشيد الطالبي العلمي، رئيس مجلس النواب ومجلس الجهة، أمس الجمعة بحفل تكريم يليق بمساره كمناضل مرموق داخل صفوف حزب التجمع، وهو اللقاء الذي التأم خلاله ببيت رئيس المكتب الجهوي الكائن بجامع المقراع – حي البرامل – جل أعضاء المكتب الجهوي للحزب والرموز التجمعية بالمدينة، بالإضافة إلى تشكيلة من المستقطَبين الجدد. كما حضر هذا الحفل محمد عبو، الوزير المكلف بالتجارة الخارجية، والذي كان متواجداً بطنجة في إطار فعاليات الملتقى الجهوي للتصدير. وحضر هذا اللقاء أيضاً ثلاث أعضاء مؤسسين للحزب وهم عبد الصمد البقالي، المصطفى الورياشي وعبد الحق بخات، كما تمت دعوة أحد أهم حلفاء بوهريز والطالبي بالجهة، وهو الكاتب الجهوي للاتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية مصطفى القرقري.

إعلانات

وفي كلمة بالمناسبة، أشاد محمد بوهريز رئيس المكتب الجهوي لحزب الأحرار بالمسار السياسي والنضالي المتميز الذي قطعه زميله رشيد الطالبي العلمي، الذي ابتدأ مشواره كمستشار جماعي بجماعة سيدي المنضري بتطوان، ثم عضو بالمجلس الجماعي لتطوان ونائب رئيس ذات المجلس، ثم عمدة مدينة تطوان، فوزير للتجارة والصناعة، ونائب برلماني، فوزير للشؤون العامة ورئيس مجلس الجهة، ثم الأداء المشهود به كمعارضة لحكومة عبد الإله بن كيران الأولى، قبل أن يتوج كل هذه التجارب كرئيس للسلطة التشريعية.

الصورة : محمد بوهريز وعبد السلام الدامون الكاتب العام لجمعية المدن العتيقة بالبحر الأبيض المتوسط
من جهته رأى رشيد الطالبي العلمي أن الفريق النيابي للأحرار الذي كان يقوده قبل أن يتم انتخابه رئيسا لمجلس النواب كان منسجماً مع التوجهات الأخلاقية التي يطالب بها الرأي العام، حيث لم يثبت حسب الطالبي العلمي أن عمد أحد أعضاء الفريق التجمعي بمجلس النواب أن جرّح أو استعمل أساليب نابية في حق محاوريه، وهذا ما يكسب حزب الأحرار قبولاً وارتياحاً من طرف الآخر، حسب الطالبي العلمي دائماً.

أما محمد عبو، فقد جدد شكره لمحمد بوهريز باسم المكتب السياسي بعد نجاح الدورة العادية للمجلس الوطني التي تم عقدها بطنجة يوم 17 ماي، وهي الدورة التي كان من المنتظر أن تكون جد مشحونة لأنها هي الأولى من نوعها بعد الدخول إلى التجربة الحكومية التي يقودها حزب العدالة والتنمية. محمد عبو قام بسرد مجموعة من الخصال التي يتحلى بها ابن مدينة تطوان، والتي في نظره كانت لها الفضل في وصول الطالبي العلمي إلى أعلى هرم السلطة التشريعية بالمملكة.

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...