مصرع طفلة غرقا بسد إبن بطوطة ضواحي طنجة

لقيت طفلة مصرعها، غرقا، بسد إبن بطوطة، ضواحي طنجة.

وحسب مصادر مطلعة، فإن الضحية (14 سنة) تنحدر من دوار غرباوة جماعة اجوامعة إقليم الفحص أنجرة، وكانت تتابع دراستها بالمستوى الرابع بمجموعة مدارس الضاية فرعية غرباوة.

وكانت وكالة الحوض المائي اللكوس، قد أطلقت حملة تحسيسية واسعة النطاق للتوعية بمخاطر السباحة في بحيرات السدود الواقعة بتراب جهة طنجة – تطوان – الحسيمة.

وحسب ملصق الحملة، تتمثل مخاطر السباحة في السدود في غياب أعوان الإنقاذ بخلاف الشواطئ المحروسة، واحتواء السدود على كميات كبيرة من الأوحال وفروع الأشجار، والتي تعتبر من بين الأسباب الرئيسية في غرق البعض لكونها تجذب الأشخاص إلى قعر الحقينة وتمنعهم من الصعود إلى السطح.

كما تتجسد هذه المخاطر في احتواء بعض السدود على تيارات جارفة قوية ناتجة عن عبور المياه عبر مآخذ المياه بالسد المخصصة للماء الشروب أو السقي أو إنتاج الطاقة الكهربائية، وكذا تدني كثافة المياه العذبة بالسدود مقارنة بمياه البحر المالحة.

وذكرت وكالة الحوض المائي اللكوس بأن الغرض الأساسي من تشييد السدود يتمثل في توفير الماء الصالح للشرب وللسقي وإنتاج الطاقة، وليس للسباحة.

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...