تردي الوضع الصحي بإقليم شفشاون يصل إلى قبة البرلمان

كشف الفريق النيابي لحزب الأصالة والمعاصرة بالبرلمان عن الوضع الصحي المتردي في إقليم شفشاون بسبب نقص في الأطر الطبية والتجهيزات الصحية في مستشفيات الإقليم.

وجاء هذا في سؤال كتابي وجهه عبد الرحيم بوعزة النائب البرلماني عن حزب “البام”، إلى وزير الصحة والحماية الاجتماعية، خالد آيت الطالب حيث قال أن “إقليم شفشاون يعيش على وقع حيف كبير بخصوص الاكتفاء الذاتي من المؤسسات الصحية والتجهيزات الضرورية والمناصب المخصصة للأطباء والممرضين، وهو ما يجعل المؤسسات الصحية، بما فيها مصلحة المستعجلات تعرف ضغطا كبيرا من حيث العمل على تقديم الخدمات الصحية اللازمة للمواطنات والمواطنين”.

وأضاف بوعزة أن “إقليم شفشاون يعاني من نقص كبير في الموارد البشرية بقطاع الصحة، يؤثر على المواطن من حيث الاستفادة من الخدمات الطبية، وينعكس سلبا على الأطر الصحية بسبب الضغط الكبير للعمل، وذلك خاصة في ظل وضعية تتسم بالنقص المتزايد للمؤسسات الصحية وللأطباء والممرضين”.

وشدد النائب البرلماني المذكور على ضرورة تدخل وزارة الصحة لإيجاد حلول ناجعة لمشاكل الصحة في الإقليم، خاصة أن هذه المشاكل تزداد حدتها في المناطق الجبلية النائية.

إعلان

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...