رغم الإجراءات المشددة.. المهاجرون يتدفقون على سبتة

امتلأ مركز اللاجئين في مدينة سبتة مجدداً بأعداد كبيرة من المهاجرين في الاسابيع الأخيرة.
امتلأ مركز اللاجئين في مدينة سبتة مجدداً بأعداد كبيرة من المهاجرين في الاسابيع الأخيرة.

إعلانات

وقد اكتشف المهالجرون الأفارقة طريقة جديدة للوصول إلى هذه المدينة الاسبانية الواقعة داخل الأراضي المغربية: السباحة حول السياج الحدودي، وفي جماعات كبيرة معاً، مما يصعب مهمة القبض عليهم قبل أن يصلوا اليابسة.

يهبط الغروب على مركز اللاجئين في سبتة. تغرب الشمس مبكراً في ايام الشتاء هذه، لكن المشهد يظل ممتعا للبصر، في هذه القلعة الاسبانية في شمال الساحل المغربي. حين تقف في المركز تكون المدينة إلى يمينك، ومضيق جبل طارق إلى يسارك. وفي الجهة المقابلة تنعكس على الصخور الساحلية الاشعة الذهبية للشمس التي توشك على الغروب. من هناك تبدأ أوربا، فردوس الأحلام.

إعلانات

حتى وإن كانت تعيش أزمة مالية حادة، تظل أوربا حلماً بالنسبة للملايين في افريقيا. وبالنسبة لنزلاء “مركز الإقانة المؤقتة للمهاجرين”، وهو الاسم الرسمي للمركز الواقع على سفح جبل على حافة المدينة، فإن هذا الحلم يكاد يكون قد تحقق. سبتة هي جزء من أوربا، ولكن ليس تماماً، فمنطقة “شينغن” التي يمكن السفر داخلها بحرية، لا تبدأ إلا من الساحل الاسباني المقابل. مع ذلك فإن بلوغ سبتةن يعني نصف الطريق لتحقيق الحلم الأوروبي.

تشديد الرقابة الحدودية
في السنوات الماضية تحولت سبتة إلى ما يشبه قلعة عسكرية يصعب اختراقها. فبعد أن تزايد تدفق المهاجرين الأفارقة إلى هذه المدينة عبر الأراضي المغربية، أنفق الاتحاد الأوروبي ملايين اليورو لتشديد الرقابة الحدودية. إضافة إلى ذلك فقد بدأ المغرب في السنوات الاخيرة يتعاون بشكل جيد مع الأوربيين في مكافحة الهجرة غير الشرعية عبر اراضيه، مقابل تسهيلات تجارية أوربية حصلت عليها الرباط.

لكن كل هذه الإجراءات لم توقف المهاجرين الأفارقة عن محاولة اجتياز الحدود. يقول المهاجر الكاميروني ابراهيم تراوره الذي يقيم في المركز من اسبوعين: “كنا حوالي مئة شخص، قفزنا في البحر من الساحل المغربي. 78 منا وصلوا سالمين.” ويضيف المهاجر البالغ من العمر 21 عاماً: “أنا محظوظ، فقد نجحت في الوصول، بعد ثلاثة اشهر من الانتظار قضيتها في المغرب. في الجهة المغربية من الساحل لا يزال هناك المئات، وربما الآلاف، مختبئين في المناطق الجبلية، بانتظار فرصتهم. بعضهم ينتظر منذ سنوات.” الأقل حظاً هم من يلقى عليهم القبض من طرف الشرطة المغربية، حيث يتم إبعادهم إلى الحدود الموريتانية، ثلاثة آلاف كيلومتر إلى الجنوب من الساحل.

رقم قياسي
المهاجر التشادي البالغ من العمر 26 عاماً، سيدريك، أكثر دقة في تحديد فترة الانتظار: “أربعة شهور وأحد عشر يوماً”. لا بدّ أن يكون هذا هو الرقم القياسي في سرعة الوصول. سيدريك بلغ المعقل الاسباني عبر البحر أيضاً، ولكن ليس سباحة. اشترى هو وستة مهاجرين آخرين في المغرب قارباً مطاطياً، ونجح بواسطته في بلوغ اليابسة في مدينة سبتة. يبدو سيدريك مرحاً ومتفائلاً. وفي سؤال عما إذا كان مرتاحاً للإقامة في مركز اللاجئين يقول: “أجل.. لا أشكو من أي شيء.. ما عدا الملل أحياناً.”

يختلف مركز اللاجئين في سبتة، عن مركز استقبال المهاجرين الاسبانية الأخرى، داخل الاراضي الاسبانية، وهي مراكز مغلقة تخضع لإشراف وزارة الداخلية. وتثير الظروف السيئة في هذه المراكز، والمعاملة السيئة التي يلقاها النزلاء أحيانا، انتقادات من المنظمات الحقوقية.

الشعور بالكرامة
مركز الاستقبال الموجود في سبتة، شأنه شأن مثيله في مدينة كليلة ، وكلاهما يقعان داخل الأراضي المغربية، هو مركز مفتوح، تشرف عليه وزارة العمل والشؤون الاجتماعية الاسبانية. يمتلك النزلاء حرية الحركة خارج المركز. يحصل النزيل على بطاقة تعريف يتيح له التنقل بحرية داخل حدود المدينة. يركز مدير المركز، السيد كارلوس بنغوتشا، على التاثير النفسي الإيجابي على المهاجرين: إنه يشعرون بكرامتهم الإنسانية وبأنهم يتمتعون بالحماية القانونية.”

يمكن للمهاجرين في المركز أن يتابعوا دروساً في اللغة والكمبيوتر والطبخ، وهناك مركز صغير للياقة البدنية. لكن هذا المركز الرياضي الصغير تحول الآن إلى قاعة للنوم، بسبب اكتظاظ المركز، حيث يقيم حالياً في المركز حوالي 700 مهاجر، وهو المعد لاستقبال 500 فقط.

رغم ذلك، فهناك أجواء من الترقب والانتظار تخيم على هذا المركز. “السؤال هو إلى متى يستمر هذا الوضع الجيد في المركز” يقول المدير بنغوتشا: “نحن بانتظار ما ستقرره حكومة راخوي اليمينية الجديدة بشأن مستقبل مركز اللاجئين. لكن بالنظر إلى المواقف المتشددة للحزب الحاكم تجاه قضية الهجرة، فلا يبدو المستقبل مريحاً.”

ليكس ريتمان- إذاعة هولندا العالمية *
* تـُنشر هذه المادة في إطار الشراكة المعقودة بين المجلة الإلكترونية طنجة نيوز والقسم العربي في إذاعة هولندا العالمية.

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...