الشعب المغربي يحتفل بالذكرى الخامسة لميلاد الأمير مولاي الحسن

تحتفل الأسرة الملكية ومعها الشعب المغربي قاطبة يوم الخميس 7 ماي 2008، بالذكرى الخامسة لميلاد صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن.

وتشكل هذه الذكرى لحظة بهيجة يعيشها المغاربة سنويا بفرحة عارمة وغبطة بالغة مشاركين بذلك الأسرة الملكية الاحتفال بهذا الحدث السعيد.
وتتجدد في هذه الذكرى الفرحة التي عاشها الشعب المغربي يوم ثامن ماي2003 ، حيث زفت وزارة القصور الملكية والتشريفات والأوسمة إلى الشعب المغربي بشرى ازدياد مولود ذكر ميمون الطالع أشرقت به رحاب القصر الملكي وارتأى صاحب الجلالة الملك محمد السادس أن يسميه باسم جده جلالة المغفور له الملك الحسن الثاني تيمنا بإسم هذا الملك العظيم .
وترسم الذكرى السنوية لميلاد صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن أروع صورة لتمسك الأمة بمختلف مكوناتها بمبدإ الوفاء للعرش والحرص على استمراريته من خلال نظام التوارث والبيعة الشرعية لملك البلاد، أمير المؤمنين وحامي حمى الملة والدين والراعي لمصالح الوطن والمواطنين.
وقد حرص جلالة الملك هذه السنة ، على غرار السنة الماضية، على اصطحاب صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن في عدد من الانشطة الملكية ، حيث رافق سموه ، جلالة الملك خلال افتتاح الملتقى الدولي الثالث للفلاحة بمكناس . كما رافق سموه صاحب الجلالة في مراسيم استقبال جلالته بمطار مراكش المنارة ، للعاهل الاردني الملك عبد الله الثاني والملكة رانيا العبد الله بمناسبة قيامهما بزيارة رسمية للمغرب .
وبخصوص تربية الأمير مولاي الحسن فقد سبق لجلالة الملك محمد السادس أن أعرب عن أمله "في أن يحصل (سموه) على تربية مثل التي حصلنا عليها(...) لقد حصلت شقيقاتي وشقيقي وأنا على تربية تميل إلى الصرامة مع برنامج دراسي حافل، وتلقينا تربية دينية جيدة في الكتاب القرآني بالقصر ، وأنا حريص على أن يتلقى إبني نفس القواعد التربوية".
وأضاف جلالته في نفس السياق " إنني لا أرغب في أن تكون شخصيته مطابقة لشخصيتي ، ولكن أن تكون له شخصيته الخاصة ، وقد كان والدي يحب القول عند الحديث عني ، "له شخصيته ولي شخصيتي، الأسلوب هو الرجل".
وبالاحتفال غدا ثامن ماي بالذكرى الخامسة لميلاد صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن، يستحضر الشعب المغربي الاحتفالات البهيجة التي أعقبت الإعلان عن ميلاد سموه، بدءا بإطلاق المدفعية101 طلقة احتفاءا بالمولود السعيد، والتدفق التلقائي للمواطنين المغاربة على ساحة المشور السعيد بالقصر الملكي بالرباط لمباركة هذا الحدث الكبير ، وصولا إلى حفل العقيقة الذي أقيم في15 ماي2003 وتم الاحتفال به في كافة مدن المملكة.
وعلى غرار حفل العقيقة، أبى جلالة الملك إلا أن يشرك كافة مكونات الشعب المغربي الفرحة بمناسبة حفل ختان الامير مولاي الحسن الذي احتضنته الحاضرة الادريسية، حيث نُظمت حفلات إعذار جماعية لفائدة آلاف الأطفال في جميع ربوع المملكة.
وبذلك أصبحت ذكرى ميلاد صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن مناسبة سعيدة تحتفل بها كل مكونات الشعب المغربي ، وتعبر خلالها عن مشاطرتها الأسرة الملكية أفراحها ومسراتها ، كما دأبت على ذلك منذ عقود. والتعبير في نفس الوقت عن تشبثها بأهداب العرش العلوي المجيد.

و.م.ع.


نشر يوم: 2008/05/07 على الساعة 11:06 - عدد التعليقات







يرجى من قرائنا وزوارنا الأعزاء المحافظة على أسلوب رد وتعليق متحضرين، نرحب بكل الانتقادات البناءة أيا كانت قسوتها. السب والشتم والإهانة ليست أبدا هي الوسيلة المثلى لقول الآراء، لذا سيتم حذف أي تعليق من ذاك النوع.


إعلانات



Version Française


أخر الأخبار














خصائص طنجة نيوز




طنجة نيوز


مرئيات طنجة نيوز


خدمات طنجة نيوز


حقوق النشر محفوظة 2007 - 2019 © طنجة نيوز
مجلة طنجة نيوز.. أول موقع إخباري بطنجة تأسس في يونيو 2007
طنجة نيوز.. مجلة إلكترونية متخصصة في نقل أخر الأخبار من طنجة والنواحي - تصدر عن: شركة طنجة نيوز . كوم للإعلام والإتصال.