المغرب يستعد لإطلاق قمر صناعي جديد "محمد السادس- ب".. وهذه هي أبرز استعمالاته


طنجة نيوز
بعد الإطلاق الناجح للنسخة الأولى من للقمر الصناعي المغربي "محمد السادس" إلى الفضاء في الثامن من نونبر 2017، من قاعدة كورو التابعة لمنطقة غوايانا الفرنسية على الساحل الشمالي الشرقي لأمريكا الجنوبية، يستعد المغرب لإطلاق قمر صناعي جديد يطلق عليه اسم القمر الصناعي "محمد السادس- ب".
ويتكامل دور القمرين الصناعيين، من حيث فوائدهما على مجالات متعددة بالمملكة، على اعتبار أن المغرب، وبفضل الرؤية المستنيرة لجلالة الملك، استطاع أن يكون أول بلد إفريقي يتوفر على قمريين صناعيين يتميزان بجودة عالية لرصد الأرض.

وكنظيره الاول، اعتمد القمر الصناعي "محمد السادس - ب"، في إنجازه على مهندسين وتقنيين مغاربة، استفادوا من فترات تكوين متخصصة في المغرب وخارجه.

وتتلخص مختلف الاستعمالات المدنية للصور التي يتم التقاطها عبر القمر الصناعي في العديد من المجالات الحيوية، حيث سيمكن القمر الصناعي الجديد من تحيين مجال المسح الطبوغرافي لمجموع التراب الوطني وتحييه، بما في ذلك ترسيم الحدود والبحث في التجزئات.

كما سيساهم في إحصاء الأراض الفلاحية من خلال رسم خرائط مواضيعية، وتقييم خصوبة التربة، وتشخيص حالة الزراعات، وذلك بغية تحسين عائدات الفلاحين، وكذا من خلال وضع خرائط للمناطق المسقية وتتبع الحملات الفلاحية.

أما الموارد المائية، فسيسمح القمر الصناعي "محمد السادس - ب"، من تحديد المياه السطحية و كميات المياه في البحيرات والسدود، ووضع خرائط في المناطق الرطبة، وكذا تتبع حالة تآكل الشواطئ.

استعمالات القمر الصناعي الجديد، ستشمل كذلك مجال البناء والأشغال العمومية والنقل، حيث مراقبة المنشآت الفنية والطرق، وكذا تتبع التقدم الحاصل في الورشات، وتحديد وسائل النقل وتحسينها.

أما المجال الغابوي، سيمكن القمر الصناعي من وضع خرائط لأشكال الغابات وتحيين الجرد الغابوي، ووضع خرائط للمناطق الغابوية التي تعرضت للحرائق.

وتشمل استخدامات النسخة الثانية من القمر الصناعي المغربي، مجالات المعادن والجيولوجيا ، كوضع خرائط جيولوجية للمناجم وتقييم امتدادها وتحليل البنيات الجيولوجية والتنقيب عن المعادن.

وتشمل باقي الاستعمالات المدنية لصور القمر الصناعي، إحداث رصيد خرائطي محين، قصد الاطلاع على شبكات الطرق والسكك الحديدية، إضافة إلى وضع خرائط للمشروعات الكبرى وتتبع التقدم الحاصل في إنجازها (محطات الطاقة الشمسية، مزارع الرياح، السدود وغيرها من مشاريع البنية التحتية)، وتتبع تطور المناطق الحضارية وشبه الحضارية، مراقبة السكن غير اللائق، مخططات التهيئة، ووضع خرائط تهم استغلال الأرض ورصد التصحر.

كما ستساعد صور القمر الصناعي على استغلال وتهيئة وتدبير فضاءات المحيط بالمناطق الساحلية، كما تساعد على إعداد المخططات الرئيسية ومخططات تهيئة السواحل، إضافة إلى تقديم المساعدة في حال حدوث كوارث طبيعية، وضع خرائط في المناطق المتضررة من الفيضانات والحرائق والزلازل، وكذا محاربة اكتساح الجراد، إضافة إلى تهيئة الساحل، ومعاينة تطور استغلال الأراضي، وتأثير الموانئ على بيئتها وكذا الهجرة غير الشرعية.


نشر يوم: 2018/11/13 على الساعة 19:14 - عدد التعليقات







يرجى من قرائنا وزوارنا الأعزاء المحافظة على أسلوب رد وتعليق متحضرين، نرحب بكل الانتقادات البناءة أيا كانت قسوتها. السب والشتم والإهانة ليست أبدا هي الوسيلة المثلى لقول الآراء، لذا سيتم حذف أي تعليق من ذاك النوع.


إعلانات



Version Française


أخر الأخبار


مرئيات طنجة نيوز


خصائص طنجة نيوز




خدمات طنجة نيوز


طنجة نيوز


حقوق النشر محفوظة 2007 - 2018 © طنجة نيوز
مجلة طنجة نيوز.. أول موقع إخباري بطنجة تأسس في يونيو 2007
طنجة نيوز.. مجلة إلكترونية متخصصة في نقل أخر الأخبار من طنجة والنواحي - تصدر عن: شركة طنجة نيوز . كوم للإعلام والإتصال.