الروائية والشاعرة المغربية عائشة البصري : تعدد الأجناس الأدبية لدى المبدع يعد قيمة مضافة له والشعر هو بيتي الأول


طنجة نيوز (أجرى الحوار:إبراهيم بنحمو / و.م.ع)
اعتبرت الروائية والشاعرة المغربية عائشة البصري، الفائزة بجائزة “أفضل رواية عربية” في معرض الشارقة الدولي للكتاب لسنة 2018 عن روايتها “الحياة من دوني” أن تعدد الأجناس الأدبية لدى المبدع يعد إضافة له ،مؤكدة أن الشعر يظل “بيتيها الأول” .
وقالت المبدعة البصري في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء على هامش مشاركتها في معرض الشارقة الدولي للكتاب في دورته ال 37 التي اختتمت فعالياتها أول أمس إن “تعدد الأجناس الأدبية يعد إضافة للأديب. فمفهوم الكتابة اليوم أصبح أكبر وأوسع لأن الأمر يتعلق بالحرية الإبداعية والحق في التخييل”، مبرزة أن الكاتب لا يختار الشكل مسبقا بل هناك قضايا وانشغالات تختار شكلها الملائم .

وأضافت “في بداياتي ،كتبت القصة القصيرة . ونلت جائزة عن قصة قصيرة في مسابقة طلابية .لكنني لم أدخل تجربة النشر إلا بالشعر وفي وقت متأخر نسبيا”، مسجلة أنها لم تغادر الشعر للتفرغ كليا لكتابة الرواية، التي تأخذ من وقتها أكثر من سنتين، بل بموازاة الاشتغال على الرواية تشتغل على مشاريع شعرية أخرى .

وتابعت المبدعة المغربية أن “التجوال بين القصيدة والرواية والقصة القصيرة لم يكن بالنسبة لي تكتيكا، بل كان لحظات خاصة لا علاقة لها بالجو الثقافي العام، وليس تحريضا لجنس أدبي ضد جنس آخر. ربما مالت الكفة مؤخرا للرواية ..لكن الشعر هو بيتي الأول”.

وشددت على أن أي رواية لكي تكون قوية ومقنعة يتعين أن “توفر لقارئها العناصر الضرورية لبناء روائي محكم ، سواء تعلق الأمر بالمتخيل أو بسجلها الواقعي والتاريخي واحتماليتها وحيوية شخصياتها ولغتها وما إلى ذلك من مكان وزمان وحوارية وأصوات وعتبات ( الغلاف ، العنوان ، دار النشر..)”، مبرزة القيمة النوعية للمساهمة الروائية المغربية في المتن الروائي العربي الراهن.

من جهة أخرى ، أكدت الأستاذة البصري أن منح جائزة لمبدع أو مبدعة يشكل” تحفيزا نوعيا ملموسا وبغض النظر عما إذا كانت للجائزة قيمة مادية أو لا، فإن الجائزة تعبر عن نوع من الاعتراف بقيمة ما ينتجه المبدع. كما تحفز الجوائز أنواعا من القراء على تداول وقراءة العمل الفائز والإقبال عليه”.

كما أبرزت أهمية أن تتوفر للجوائز “لجن أمينة وذات مصداقية ، ولها وعي بأن منح هذه الجائزة أو تلك ليس عملا دعائيا أو لعبة إعلامية أو سياسية”، معتبرة أن الجوائز إذا انحرفت عن” مقاصدها النبيلة تصبح نوعا من الانحطاط الأخلاقي فضلا عما قد تبثه من سموم في شرايين الحياة الثقافية”.

واعتبرت أن “منح جوائز كبيرة قد يشكل عائقا أمام تطور مسار الكاتب الفائز .وقد تعطل مساره الإبداعي إلى الأبد ” مشيرة الى وجود حالات من هذا القبيل في تاريخ الأدب وتاريخ الجوائز .

تجدر الإشارة إلى أن رواية “الحياة من دوني” للمبدعة البصري الفائزة بجائزة “أفضل رواية عربية” في معرض الشارقة الدولي للكتاب والصادرة عن الدار المصرية اللبنانية ومكتبة الدار العربية بالقاهرة تتناول موضوع واقع المرأة المغتصبة في فترات الحروب وتقع في 262 صفحة.

وكانت عائشة البصري قد تسلمت الجائزة بمناسبة حفل افتتاح فعاليات المعرض، الذي نظمته هيئة الشارقة للكتاب تحت شعار “قصة حروف” وذلك خلال الفترة ما بين 31 أكتوبر و10 نونبر الجاري.

والأستاذة البصري عضو بكل من الجمعية الدولية للنقد الأدبي بفرنسا، وبيت الشعر بالمغرب واتحاد كتاب المغرب.

وصدرت لها عدة أعمال في الشعر والرواية منها ديوانين شعريين “أرق الملائكة ” 2004 و” السابحات في العطش ” 2014 ورواية “غريتا كاربو ” 2015 الحائزة على جائزة كاتب ياسين للرواية بالجزائر سنة 2016 ،وجائزة سيمون لاندراي في الشعر النسائي في باريس سنة 2017.

وترجمت للروائية المغربية مجموعة من أعمالها الى العديد من اللغات كالفرنسية والاسبانية والايطالية والتركية والانجليزية كما مثلت المغرب في مجموعة من المهرجانات العربية والدولية.


نشر يوم: 2018/11/13 على الساعة 10:20 - عدد التعليقات







يرجى من قرائنا وزوارنا الأعزاء المحافظة على أسلوب رد وتعليق متحضرين، نرحب بكل الانتقادات البناءة أيا كانت قسوتها. السب والشتم والإهانة ليست أبدا هي الوسيلة المثلى لقول الآراء، لذا سيتم حذف أي تعليق من ذاك النوع.


إعلانات



Version Française


أخر الأخبار


مرئيات طنجة نيوز


خصائص طنجة نيوز




خدمات طنجة نيوز


طنجة نيوز


حقوق النشر محفوظة 2007 - 2018 © طنجة نيوز
مجلة طنجة نيوز.. أول موقع إخباري بطنجة تأسس في يونيو 2007
طنجة نيوز.. مجلة إلكترونية متخصصة في نقل أخر الأخبار من طنجة والنواحي - تصدر عن: شركة طنجة نيوز . كوم للإعلام والإتصال.