رمضان الكريم .. بين العبادات والطقوس والعادات


طنجة نيوز - إعداد : المصطفى الناصري / و.م.ع
يقترن شهر رمضان الأبرك بفضائل دينية روحية سامية يقبل عليها المسلمون تقربا لله تعالى وتمثلا للسنة النبوية الشريفة، ويتجدد معه النقاش حول العادات والطقوس التي تميز هذا الشهر الفضيل، خاصة تلك المرتبطة بالنظام الغذائي.
ومع اقتراب حلول هذا الشهر يخصص الإعلام أيضا مساحات إضافية من خلال برامج خاصة للحديث حول متطلبات صيام رمضان العقدية والسلوكية والاستعدادات النفسية والروحية لاستقبال ضيف فوق العادة ، وفوائد الصوم على صحة وعلاج الإنسان ، والعادات الغذائية والتقاليد التي توارثها الآباء عن الأجداد، إبرازا للأصالة والهوية المغربية خلال هذه المناسية الدينية.

وبنفس هذه المناسبة الفضيلة، ينخرط الناس في الحديث عن المقاصد الشرعية والمكاسب الدينية والصحية والنفسية والاجتماعية التي تعود بالنفع على الإنسان من خلال الطاعة والتقرب إلى الله ، محذرين من السلوكات الاعتيادية السلبية لفئة من الناس ، والتي تمس بالأجواء الروحانية لهذا الشهر المبارك .

وترتفع وتيرة التحسيس بأهمية الصيام والقيام من خلال برامج تلفزية يومية وحوارات إذاعية تستضيف علماء الدين لتوضيح فوائد الصوم الصحية، وهي مناسبة تشحذ فيها الهمم وتروض النفس وتسمو الروح ويتقوى الحرص على إحياء الطقوس الدينية السنوية، من خلال ارتفاع الإقبال على المساجد وحضور دروس الوعظ والإرشاد والمحاضرات والندوات الدينية التي تلقى بالمساجد والأماكن المخصصة لممارسة الشعائر الدينية .

ومن الشعائر الدينية التي يكثر عليها الإقبال في شهر الرحمة والغفران تلك المرتبطة بحرص المصلين طيلة أيام الشهر الفضيل على أداء صلواتهم بالمساجد، وخاصة صلاة التراويح التي تبقى السمة البارزة لهذا الشهر الفضيل، باعتبارها من أعظم الطاعات والقربات إلى الله ، وإحياء ليلة القدر التي يبقى أجرها يعادل أجر العبادة في ألف شهر.

وعلاوة على الأجواء الروحانية التي يضفيها هذا الشهر على الصائمين، يقبل عموم الناس على عادات وطقوس، خاصة الغذائية منها، تجسد الخصوصية الثقافية والاجتماعية للأسر ، غير أن طغيان نظام غذائي ينزع نحو إرضاء الشهوات والمتع ، غالبا ما لا يتوافق مع المقاصد الدينية لهذا الشهر الفضيل، وتكون له عواقب وخيمة على صحة الإنسان.

وتتمظهر هذه العادات في نظام غذائي تحرص من خلاله الأسر المغربية على التفنن في تأثيث مائدة الإفطار بأطباق متنوعة من الفطير الممزوج بالعسل والزبدة، والفطائر بمختلف أصنافها مثل “البغرير” و”المسمن”، وأصناف الحلويات (الشباكية والمخرقة) ومختلف أنواع التمور التي تقدم إلى جانب شربة (الحريرة) الطبق الرئيسي ضمن مكونات مائدة الإفطار.

كما تؤثث مائدة الإفطار طبق (سلو) الذي يعد من الأطباق الرئيسية في رمضان، والأسماك والعصائر والبقوليات والبيض والأجبان والحليب المادة الأساسية عند وجبة الفطور والبيض المسلوق ومثلثات اللوز، إلى جانب الشاي وبعض الحلويات التي تقدم بعض صلاة التراويح.

ومن أبرز العادات والطقوس الغذائية التي دأبت الأسر على إحيائها تلك المرتبطة باحتفالات ليلة القدر أو ما يعرف ب “ليلة 27” حيث تحرص أغلب المغربية ، على إعداد طبق الكسكس كوجبة رئيسية تقدم للمصلين المرابطين في المساجد لإحياء الليلة .

ومن مظاهر التشبث بطقوس شهر الصيام الإقبال الكبير وبشكل يومي على اللباس التقليدي ، حيث يحرص الرجال والشباب والأطفال على ارتداء الزي التقليدي من جلباب وجبادور ودراعية وبلغة ، في حين تقبل النساء والفتيات على ارتداء القفطان المغربي والجلابيب والبلغة (الشربيل).

وبشكل إجمالي ما يزال المغاربة حريصين على تمثل القيم الدينية السامية التي يمثلها رمضان الكريم ، في نفس الوقت الذي يقبلون فيه على طقوس وعادات وتقاليد خاصة الغذائية منها.


نشر يوم: 2018/05/16 على الساعة 11:35 - عدد التعليقات







يرجى من قرائنا وزوارنا الأعزاء المحافظة على أسلوب رد وتعليق متحضرين، نرحب بكل الانتقادات البناءة أيا كانت قسوتها. السب والشتم والإهانة ليست أبدا هي الوسيلة المثلى لقول الآراء، لذا سيتم حذف أي تعليق من ذاك النوع.


إعلانات



Version Française


أخر الأخبار


خدمات طنجة نيوز


طنجة نيوز


إعلانات


مرئيات طنجة نيوز


خصائص طنجة نيوز




حقوق النشر محفوظة 2007 - 2018 © طنجة نيوز
مجلة طنجة نيوز.. أول موقع إخباري بطنجة تأسس في يونيو 2007
طنجة نيوز.. مجلة إلكترونية متخصصة في نقل أخر الأخبار من طنجة والنواحي - تصدر عن: شركة طنجة نيوز . كوم للإعلام والإتصال.